بيرنز: وشنطن تدعم «جنيف 2» «بلا أوهام»

بيرنز: سنواصل محاولاتنا للتأكيد على أهمية الحل السياسي. غيتي

قال مساعد وزير الخارجية الأميركي وليام بيرنز، أمس، إن بلاده تدعم مؤتمر «جنيف2» لحل الأزمة السورية «بلا أوهام»، وتعتبره بداية عملية طويلة وصعبة هدفها الانتقال السياسي.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) عن بيرنز قوله، إن الولايات المتحدة الأميركية «تعتبر مؤتمر جنيف 2 لحل الأزمة السورية بداية عملية طويلة وصعبة هدفها الانتقال السياسي»، لافتاً إلى أن واشنطن تدعم المؤتمر «بلا أوهام».

ووصف الوضع على الأرض في سورية بأنه «مأساوي ويحمل أخطاراً هائلة لجيرانها، خصوصاً الأردن».

وقال إن الولايات المتحدة «ستواصل محاولتها للتأكيد على أهمية الحل السياسي للأزمة السورية التي لن تحل دون انتقال إلى قيادة جديدة». وأشار إلى أن لقاء الرئيس الأميركي باراك أوباما بالملك عبدالله الثاني «يوفر فرصه لتسليط الضوء على الأهمية التي توليها والولايات المتحدة لشراكتنا ومشاوراتنا مع الأردن حول القضية الفلسطينية وسورية وقضايا أخرى كثيرة».

وأكد أن بلاده تأخذ بعين الاعتبار وبشكل واضح مخاوف ومصالح الأردن في ما يتعلق بقضية اللاجئين والمسائل الأخرى، معتبراً أن واشنطن لا تستطيع اتخاذ قرارات بالنيابة عن الفلسطينيين والإسرائيليين «لكننا سنفعل أي شيء ممكن لإحراز تقدّم ليس فقط الوصول إلى إطار عمل، لكن الوصول إلى حل دائم».

 

 

طباعة