هادي: مؤتمر الحوار انتهى على قاعدة «لا غالب ولا مغلوب»

اليمن يسعى إلى تشكيل لجنة الأقاليم وصياغة دستور جديد

الرئيس اليمني (وسط) يشهد ختام مؤتمر الحوار الوطني في صنعاء. أ.ف. ب

تعهد الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، خلال حفل أقيم أمس بمناسبة اختام الحوار الوطني، العمل بسرعة على صياغة دستور جديد، وتحويل البلد الذي تعصف به أعمال العنف إلى دولة اتحادية. وقال هادي خلال حفل بث وقائعه التلفزيون الرسمي «سنعمل في أقرب وقت لبعث لجنة الأقاليم التي ستشكل الدولة الاتحادية، وتشكيل لجنة صياغة الدستور». وأشاد الرئيس اليمني بـ«نجاح» الحوار الوطني الذي أسفر عن اتفاق حول ضرورة إقامة قانون اساسي جديد ودولة فيدرالية، معتبراً انه يشكل «علامة فارقة في حياة الشعب اليمني». وأوضح في هذا السياق «اختتمنا بنجاح منقطع النظير الحوار الوطني، وتمكنا من التغلب على كل الصعوبات». وتابع «لقد استغرق الامر 10 أشهر بدلا من ستة»، مؤكداً أن «كل الناس قدمت تنازلات مؤلمة، والحصيلة هي لا غالب او مغلوب ولا ظالم او مظلوم». ولم يخف الرئيس اليمني المصاعب التي ستظهر في بلد تركيبته قبلية، وحيث «تبث القاعدة الرعب في صفوف المواطنين إلى درجة تأثر الاقتصاد بذلك، في حين لايزال الفساد مستشريا»، بحسب قوله. وتدارك «لكننا ليست لدينا خيارات أخرى إلا ترك معاول الهدم والبدء في ورشة إعادة الإعمار». من جهته، قال ممثل الامم المتحدة جمال بن عمر، الذي انهمك في نقاشات الحوار الوطني أن على اليمنيين أن يفاخروا بنجاح عملهم. واضاف أن «الحوار لم يكن نزهة، إنما مسيرة شاقة تخللتها تضحيات». بدوره، قال الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في شريط فيديو مخصص لحفل الختام «إنه يوم تاريخي لليمن».

طباعة