بثينة شعبان: الحل يُصنع داخل سورية وليس في جنيف

سوريون يحملون جثة أحد الضحايا بعد قصف النظام لأحياء في حلب. رويترز

أعلنت مستشارة الرئيس السوري، بشار الأسد، بثينة شعبان، أن المعارضة السورية في مؤتمر جنيف، تمثل مجموعة من «المجرمين» مضيفة أن بلادها تواجه خطر «الوهابية»، وعلى واشنطن مساعدتها. وقالت شعبان، لشبكة «سي إن إن» الأميركية من سويسرا حيث تشارك في مؤتمر «جنيف 2»، إن المعارضين السوريين «الذين شاهدناهم في المؤتمر لا يمثلون سورية بل يمثلون مجموعة من الخاطفين والمجرمين»، وأضافت أنه في حال تقدّم هؤلاء للانتخابات «أظن أنهم سيحصلون على أصوات عدد قليل جدا من الناخبين»، وقالت «هؤلاء ليسوا قادة المعارضة، هناك معارضة وطنية حقيقية داخل سورية وخارجها ترفض استمرار الدمار وتهتم بسورية وشعبها، ولكن للأسف لم توجه الدعوة إليها في المؤتمر». وانتقدت شعبان تشتت المعارضة السورية قائلة إن الأمم المتحدة قالت إن هناك أكثر من 240 مجموعة مختلفة تقاتل في سورية. وأضافت «نحن نريد حل المشكلة في بلدنا ونقوم بخطوات تعبر عن حسن نيتنا عبر المشاركة في مؤتمر جنيف، لكن الحقيقة أن الحل يجب أن يُصنع داخل سورية وليس في جنيف».

 

طباعة