فنزويلا تحذّر من «حرب نفسية» بشأن صحة تشافيز

الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو . رويترز

اتهمت الحكومة الفنزويلية، أمس، المعارضة ووسائل الإعلام بشن «حرب نفسية» بهدف زعزعة استقرار البلاد في حين يعاني الرئيس هوغو تشافيز من التهاب رئوي حاد اصابه بعد خضوع لعملية ضد السرطان في ‬11 ديسمبر الماضي. وتبنى الموقف أبرز شخصيتين في نظام هوغو تشافيز، رئيس الجمعية الوطنية ديوسدادو كابيو، ونائب الرئيس نيكولاس مادورو، بعد عودتهما الى كراكاس من زيارة الرئيس الفنزويلي في كوبا.

وأمام كاميرات قناة «في.تي.في» الرسمية اتهم مادورو المعارضة بالعمل على تقويض ثقة الشعب من خلال تناقل الاكاذيب والتضليل.

وبعد ذلك بقليل تلا وزير الإعلام ارنستو فياغاس، بياناً حكومياً حذر فيه الشعب الفنزويلي من الحرب النفسية التي قال ان وسائل الاعلام الدولية تشنها مستغلة صحة الرئيس، وهدفها الاساسي زعزعة استقرار فنزويلا والاطاحة بالثورة الاشتراكية التي أعلنها تشافيز الذي يتولى الحكم منذ ‬1999. وجاء البيان بعد تشديد المطالبة في فنزويلا بنشر تفاصيل عن صحة تشافيز (‬58 سنة) وان كان قادراً على اداء القسم الخميس المقبل لولاية جديدة من ست سنوات. وينص دستور فنزويلا على إجراء انتخابات جديدة خلال ‬30 يوماً ان لم يكن الرئيس قادرا على أداء القسم او توفي خلال اول أربع سنوات في السلطة.

ولكن مادورو، ورئيس البرلمان ديوسدادو كابيو أوضحا أنهما لا يعدان لنقل السلطة.

وقال مادورو «اننا نعلم ان تلك التلاعبات مصدرها الولايات المتحدة، إنهم يظنون ان فرصتهم قد حانت، واننا نعيش فترة مجنونة نتعرض فيها لهجوم من اليمين هنا وعلى الصعيد العالمي»، دون ان يوضح إذا كان يقصد الحكومة الاميركية أو المعارضة الفنزويلية التي تنشط في اميركا الشمالية. وقبل ذلك في واشنطن، نفت الناطقة باسم وزارة الخارجية الاميركية فيكتوريا نولاند أي مؤامرة تحاك في الغرب. وأكدت ان ليس هناك أي حل مدبر في الولايات المتحدة لذلك البلد، لكنها أقرت بوجود اتصالات مع فنزويليين من مختلف التيارات السياسية.

ولدى تلاوته البيان اوضح الوزير ايضاً ان الرئيس يعاني مضاعفات التهاب رئوي حاد إصابه بعد العملية الجديدة التي خضع لها لعلاجه من السرطان في هافانا في ‬11 ديسمبر الماضي. وقبل ذلك كانت الحكومة تتحدث فقط عن التهاب وفشل في الجهاز التنفسي.

طباعة