سفير روسي: تنحي الأسد يؤدي إلى طريق مسدود

أعلن السفير الروسي في لبنان ألكسندر زاسبكين، أمس، أن بلاده ملتزمة بـ«بيان جنيف» وقراري مجلس الأمن الدولي ‬2042 و‬2043، الخاصين بنشر مراقبين عسكريين غير مسلحين في سورية.

وقال زاسبكين، عقب لقاء مع وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور، إن المطالبة بتنحي الرئيس السوري بشار الأسد تؤدي إلى طريق مسدود.

وأضاف «أكدت أن روسيا ستواصل النهج الرامي لتطبيق قراري مجلس الأمن الدولي ‬2042 و ‬2043، وبيان جنيف، وكلّ شيء خارج نطاق هذه الوثائق غير

مفيد».

وأوضح «المطالب بتنحي بشار الأسد تؤدي إلى طريق مسدود، كما أن المطالبات بتحويل القضية السورية الى المحكمة الجنائية الدولية تعرقل التركيز على

الأهداف الأساسية، وهي وقف سفك الدماء وبدء الحوار بين السلطات والمعارضة بالشروط المطروحة حاليا».

وردا على سؤال عن التعويل على تحول في الموقف الروسي بالنسبة للأزمة السورية، قال زاسبكين «ركزت على الأمر الأهم، وهو الالتزام ببيان جنيف، الذي يمثل خطة مشتركة للجميع، واللقاءات المقبلة يجب أن تكون مركزة على الآلية لتطبيق هذه الوثيقة وليس لتغيير هذه المواقف».

 

طباعة