تحذير من تحول سورية إلى ساحة معركة إقليمية

أعرب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون، والأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، ومبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إلى سورية الأخضر الإبراهيمي، عن خشيتهم من تحول سورية الى «ساحة معركة اقليمية»، بحسب ما أفاد متحدث باسم الامم المتحدة.

والتقى المسؤولون الثلاثة في مقر الامم المتحدة للتاكيد على «الضرورة الملحة للمجتمع الدولي في أن يتوحد لدعم عمل» الابراهيمي.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، مارين نيسركي، «إنهم يخشون اذا ما استمر العنف أن تصبح سورية ساحة معركة اقليمية، وان تقع فريسة قوى لا علاقة لأهدافها» بالازمة السورية. وأشار المتحدث الى ان بان والعربي والابراهيمي أشاروا الى «فظاعة انتهاكات حقوق الانسان المرتكبة من الحكومة والمعارضة» في سورية، وطلبوا أن يسهم المانحون بشكل أكبر في العمليات الانسانية في سورية، ولفائدة اللاجئين في بلدان الجوار. وكانت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في الأمم المتحدة، حذرت أول من أمس، من أن عدد اللاجئين الذين يفرون من سورية قد يصل إلى 700 ألف بحلول نهاية العام الجاري.

وأضافت أن نحو 294 الف لاجئ سوري حتى الآن عبروا الى أربع دول مجاورة هي الأردن والعراق ولبنان وتركيا، أو ينتظرون التسجيل في المقار بهذه الدول. وقال المنسق الإقليمي لشؤون اللاجئين في المفوضية بانوس مومتزيس، إن نحو 2000 إلى 3000 شخص يعبرون الحدود يومياً هرباً من الصراع الدائر في سورية.

طباعة