عباس: سنخاطب إسرائيل قريباً حول السلام

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، أمس، أنه سيوجه رسالة إلى الحكومة الإسرائيلية خلال أقل من أسبوع، بشأن تطورات عملية السلام، ورفض استمرار الوضع القائم. وقال عباس، في مؤتمر صحافي مع نظيره الكرواتي أيفو جوسيبوفيتش، عقب اجتماعهما في مدينة رام الله، إن « تصرفات إسرائيل الحالية تقود إلى الدولة الواحدة وهذا أمر نرفضه». وأضاف أن «التدهور الحالي في العملية السياسية بيننا وبين إسرائيل سببه خرق الحكومة الإسرائيلية للاتفاقيات الموقعة معها، وعدم التزامها بقرارات الشرعية الدولية وبيانات اللجنة الرباعية وخطة خريطة الطريق، وإصرار الحكومة الإسرائيلية على فرض وقائع على الأرض من خلال الاستيطان والجدار والاستيلاء على الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة وبما فيها القدس». وأكد أن السلطة لن تقبل «باستمرار هذا الوضع، وسنقوم قريباً باتخاذ الإجراءات التي تم الاتفاق عليها مع الدول العربية».

طباعة