بن بيتور يدعو إلى تغيير «عاجل» و«هادئ» في الجزائر

 

دعا رئيس الحكومة الجزائري الاسبق احمد بن بيتور، أمس، الى «تغيير النظام بهدوء» للانتقال الى «جمهورية جديدة»، مؤكداً «الضرورة العاجلة» لتحقيق ذلك.

وقال احمد بن بيتور في مبادرة سياسية بعنوان «بيان من اجل جزائر جديدة»، نشرتها الصحف الجزائرية الاربعاء، إن «التجارب الاخيرة في الجزائر وتونس ومصر تثبت الضرورة العاجلة لاعداد المفاوض الكفؤ للتعامل مع السلطة التي تدير ظهرها لشبيبة مصممة على انتزاع حريتها ولو بالعنف».

واضاف «يجب تغيير نظام الحكم، وليس الاشخاص فقط»، من اجل تحقيق «ديمقراطية عصرية مع مؤسسات لا تخضع لمزاج الافراد، وتشجيع وصول جيل جديد من الشباب لمراكز القيادة السياسية في كل مستويات السلطة».

واكد بن بيتور ان مبادرته تهدف الى «المرور من مجتمع يتبنى العنف والتخريب والفساد طريقه للعمل، الى مجتمع يرتكز على قوانين واعراف سلمية تسودها الثقة والاحترام بين المواطنين».

ودعا الى وضع اجندة سياسية من اجل الانتقال إلى «جمهورية جديدة»، وتجنب العنف الذي شهدته تونس ومصر.

واكد بن بيتور الحاصل على دكتوراه في الاقتصاد من جامعة مونتريال، ضرورة الا يؤدي التغيير الى «الفوضى او انهيار الإدارة او الدولة»، من خلال خلق «فضاءات للتفاوض وتقديم الاقتراحات».

كما شدد على ضرورة «إشراك المؤسسة العسكرية في مبادرة التغيير»، مع الالتزام بالمساعدة على «الانتقال الى عهد ديمقراطي، يسمح في كل خطوة يخطوها المجتمع المدني للمؤسسات والهيئات الجمهورية بأن تستعيد اماكنها الطبيعية المشروعة».

 

طباعة