آلاف اليمنيين يتظاهرون للمطالبة بالتغيير

تظاهرات مناهضة للحكومة في صنعاء. رويترز

تظاهر آلاف الاشخاص، أمس، في صنعاء بدعوة من المعارضة، للمطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، فيما نجا قيادي في الحزب الحاكم من محاولة اغتيال.

وفي أكبر هذه التظاهرات، احتشد نحو 10 آلاف شخص قرب حرم جامعة صنعاء ورددوا شعارات تطالب صالح ، الذي يحكم البلاد منذ عام 1978 بالرحيل.

وردد المتظاهرون هتافات ضد التمديد للرئيس والتوريث، وطالبوا بالتغيير. ونظمت المعارضة اربع تظاهرات متفرقة في العاصمة من أجل تشتيت قوى الامن، بحسب احد المنظمين، ولم تتدخل الشرطة ضد المتظاهرين، لكن المؤتمر الشعب العام، الحزب الحاكم في اليمن، نظم اربعة تجمعات ضمت آلاف الاشخاص في العاصمة مقابل تظاهرات المعارضة. وقام بتنظيم التظاهرات تحالف المعارضة الرئيس «أحزاب اللقاء المشترك»، بقيادة حزب الإصلاح الإسلامي.

وتندرج تظاهرات الامس في إطار برنامج احتجاجي للمعارضة مع اقتراب موعد الانتخابات التشريعية المقررة في 27 ابريل. وكان الرئيس اليمني حذّر احزاب المعارضة من أن مقاطعة هذه الانتخابات ستكون انتحاراً سياسياً. وفي عدن قال مقيمون ومسؤول إن شاباً اصيب بحروق خطيرة، بعد ان اشعل النار في نفسه في الميدان الرئيس في بلدة الشيخ عثمان في جنوب اليمن. وقال معارف الشاب فؤاد سلطان (25 عاماً) انه عجر عن اعالة أسرته من عائد عمله، مناديا بموقف لسيارات الاجرة، لكن لم يتبين على الفور إن كانت محاولة الانتحار مسعى لتقليد عمل مماثل وقع في تونس واشعل فتيل انتفاضة شعبية.

من جهة أخرى نجا القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم باليمن محمد ناجي الشايف من محاولة اغتيال الليلة قبل الماضية، أثناء تعرض موكبه لاطلاق نار عندما كان في طريقه إلى صنعاء عائداً من محافظةالجوف.

طباعة