إصابة عامل فلسطيني برصاص الاحتلال شمال غزة

مشروع استيطاني لتشييد 1400 وحدة سكنية في القدس

عريقات يطالب واشنطن بتحميل إسرائيل رسمياً مسؤولية انهيار عملية السلام. غيتي

أعلنت إسرائيل، أمس، عن استكمال إجراءات الترخيص لمشروع بناء كبير لتشييد 1400 وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة، الأمر الذي دانة السلطة الفلسطينية، مطالبة الادارة الاميركية بتحميل إسرائيل رسمياً مسؤولية انهيار عملية السلام، فيما أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال الاسرائيلي شمال قطاع غزة.

وقالت إذاعة الجيش الاسرائيل إن إجراءات للترخيص لمشروع بناء كبير لتشييد 1400 وحدة سكنية في حي استيطاني في القدس الشرقية، جارية حاليا.

وأوضحت أن المشروع يقضي ببناء مساكن جديدة في مستوطنة جيلو جنوب شرق المدينة.

وأضافت الاذاعة أن المشروع يمكن ان يحصل على موافقة لجنة التخطيط اعتبارا من الاسبوع المقبل.

واكد اعضاء في المجالس البلدية للاذاعة المشروع الذي دانه اليساريون منهم ورحب به اليمينيون.

وقال مئير مارغاليت من حزب ميريتس اليساري «لا شك أن اعطاء ضوء اخضر لعمليات البناء سيوجه ضربة قاضية لعملية السلام مع الفلسطينيين»، المجمدة اصلا بسبب رفض اسرائيل تمديد تجميد للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

من جهته، قال ايليشا بيليغ من حزب الليكود اليميني الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إن«جيلو جزء لا يتجزأ من القدس. لا يمكن ان يجري اي نقاش في اسرائيل حول البناء في هذا الحي». وقال وزير العلوم والتكنولوجيا الاسرائيلي دانيال هيرشكويتز، للصحافيين في مكتب نتنياهو «حتى لو كان هناك توقف، فإنه لا يشمل القدس، وهذا جزء من القدس، لذا ليس هنالك وقف على الاطلاق وإسرائيل ستستمر في البناء في عاصمتها».

ودانت السلطة الفلسطينية المشروع الاستيطاني الجديد في القدس. وقال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات: «ندين بشدة هذه القرارات الاسرائيلية المتصاعدة والمستمرة في مجال الاستيطان وفرض الحقائق على الأرض».

وأضاف «آن الاوان للادارة الاميركية لان تحمّل رسمياً الحكومة الاسرائيلية مسؤولية انهيار عملية السلام بشكل كامل».

ويمكن أن تستغرق الاشغال التي عهد بها الى متعهدين من القطاع الخاص، نحو اربع سنوات، نظراً إلى صعوبة الارض التي سيجري البناء عليها قرب بيت لحم في الضفة الغربية.

وفي غزة، أصيب شاب فلسطيني برصاص الاحتلال شمال القطاع.

وقال الناطق الإعلامي باسم اللجنة العليا للإسعاف والطوارئ في غزة أدهم أبوسلمية، إن الشاب أصيب بجراح متوسطة في القدم اليسرى، بعد أن اطلق الاحتلال النار عليه شمال القطاع. وأضاف أن الشاب المصاب نقل إلى مستشفى الشفاء بمدينة غزة، ليرتفع بذلك عدد مصابي عمال الحصمة إلى 110 مصابين. ويبحث سكان غزة في معظم الاحيان عن الحصى اللازمة للبناء بين انقاض مبانٍ مهجورة على طول الحدود مع اسرائيل، على الرغم من قربها من المنطقة العازلة التي تفرضها إسرائيل.

طباعة