بن علي يقدم تنازلات ويحدد موعدا لرحيله

 قال الرئيس التونسي زين العابدين بن علي، الذي يواجه اسوأ اضطرابات اثناء حكمه امس، انه لن يخوض انتخابات الرئاسة مجددا حين تنتهي ولايته الحالية في عام 2014.

وحدد  بن على ثاني رئيس لتونس منذ استقلالها الذي يتولى منصبه منذ اكثر من 23 عاما، موعد رحيله في كلمة مشحونة بالعواطف عبر التلفزيون الى الشعب بعد اسابيع من الاشتباكات المميتة بين المحتجين والشرطة.

 وأمر بن علي الذي تولى السلطة عام 1987 ، قوات الامن بالكف عن استخدام الرصاص الحي ضد المحتجين، وقال انه سيتم خفض أسعار السكر والحليب والخبز. ووجه الرئيس كلمته للشعب في حين اسفر العنف عن سقوط المزيد من الدماء وامتد الى قلب العاصمة.

وفي خطاب مشحون بالعاطفة القاه الرئيس التونسي باللهجة المحلية بدلا من اللغة العربية الفصحى ، قال "أنا فهمتكم ..فهمت الجميع البطال والمحتاج والسياسي واللي طالب مزيد من الحريات فهمتكم فهمتكم الكل ... حزني والمي كبيران لاني مضيت أكثر من 50 سنة من عمرى في خدمة تونس، في مختلف المواقع من الجيش الوطني الى المسؤوليات المختلفة و23 سنة على رأس الدولة."

ويبدو ان هذه الاجراءات لاقت ترحيبا. حيث نزل الناس في احد احياء تونس العاصمة، رددوا النشيد الوطني بعد الخطاب. واطلقت السيارات ابواقها ابتهاجا.ونزلت النساء الى الشارع في منطقة "العمران" في تحد لحظر التجول وهتفن قائلات "يحيا ابن علي" واطلقوا الزغاريد.

طباعة