عملية عسكرية باتجاه «اللبنات» في الجوف

غارات مكثفة لـ«التحالف» على مواقع حوثية في صنعاء

شنت مقاتلات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن غاراتها المكثفة على مواقع ميليشيات الحوثي في العاصمة صنعاء، لليوم الثالث على التوالي، فيما بدأت قوات الجيش والقبائل عملية عسكرية باتجاه معسكر اللبنات بالجوف من ثلاثة محاور.

وفي التفاصيل، دوت انفجارات عنيفة في أرجاء العاصمة اليمنية صنعاء، فجر أمس، لليوم الثالث على التوالي، جراء استهداف مقاتلات التحالف لورش تجميع ومخازن الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية التابعة لميليشيات الحوثي في معسكرات عطان جنوب المدينة، وقاعدة الديلمي جوار مطار صنعاء، وقاعد الصمع في مديرية أرحب شمال صنعاء، وريمة حميد في مديرية سنحان جنوب العاصمة.

كما استهدفت معسكر الصيانة في حي النهضة بمديرية الثورة، والدائرة الهندسية في سعوان، ومعسكرات الجميمة وجبل نقم، والسواد، وحزيز، وكلها مناطق تضم معسكرات تابعة للحرس الجمهوري سابقاً، والواقعة حالياً تحت سيطرت الميليشيات. وذكرت مصادر مطلعة في صنعاء أن الغارات أدت إلى مصرع 12 قيادياً، بينهم خبراء أجانب في تركيب الطائرات المسيرة والصواريخ الباليستية، إلى جانب مصرع العديد من العناصر الحوثية التي كانت في المواقع المستهدفة، مشيرة إلى أن الميليشيات شيّعت، أول من أمس، اثنين من كبار قياداتها برتبة عميد، هما العميد علي صالح ناصر الفايزي، والعميد إبراهيم علي صالح علي جار الله، إلى جانب العقيد أحمد إبراهيم قاسم القديمي، والمقدم محمد علي القاسمي، والمقدم بديع يحيى محمد طامي، إلى جانب ستة من القيادات الثانوية.

من جهة أخرى، أقدمت الميليشيات على اختطاف عدد من ضباط الأمن السياسي ومنتسبي الأجهزة الأمنية في العاصمة صنعاء، بعد حملة مداهمة نفذتها خلال اليومين الماضيين، إلى جانب اختطاف 30 ناشطاً من المشاركين في الدعوات للتظاهر ضد الميليشيات على خلفية قضية القتيل عبدالله الأغبري.

وفي الجوف، بدأت قوات الجيش والقبائل، مسنودين بالتحالف العربي، عملية عسكرية من ثلاثة محاور باتجاه معسكر اللبنات شرق مدينة الحزم عاصمة المحافظة، وفقاً لمصادر ميدانية، مشيرة إلى أن الهجوم من جهة منطقة الخالفة والخسف، ومن جهة السيل جنوب المعسكر، ومن جهة جبال الندر شمال المعسكر.

وكانت قوات الجيش والقبائل دمّرت آليات قتالية للحوثيين، بينها شيول يستخدم في شق الطرق بجبهة بئر المرازيق، ما أدى إلى مصرع 12 حوثياً، بينهم القيادي الحوثي البارز العميد قائد علي العراط، وإصابة آخرين، في حين تمت استعادة منطقة دحيضة في محيط المرازيق، وتم تأمينها بالكامل.

وفي جبهة العلم، تم أسر تسعة من الحوثيين بعد نصب كمين لهم أثناء فرارهم من المعارك في شرق الجوف، فيما تواصلت المعارك وعمليات تأمين المناطق المحررة في النضود والشهلا والحبيل.

وفي مأرب، تواصلت المعارك في جبهات جنوب المحافظة وغربها، كانت أشهدها في جبهات ماهلية ورحبة والمخدرة، توغلت خلالها قوات الجيش والقبائل في جبهتي ماهلية ورحبة، وسط تراجع وفرار عناصر الحوثي، ما أدى إلى استعادة وادي اللب ومنطقة الخرابة.

وفي العبدية، تمكنت قوات الجيش والقبائل من إفشال هجوم حوثي، ما أدى إلى مصرع 17 حوثياً، بينهم القيادي الحوثي عبدالملك الغرباني، وأسر سبعة آخرين، فيما أصيب 11 آخرون، في حين استشهد وأصيب تسعة من الجيش والقبائل.

وفي المخدرة، تمكنت قوات الجيش من استعادة منطقة القدة، وكبدت الميليشيات 13 قتيلاً، وأسرت خمسة آخرين، وغنمت كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر خلال المواجهات التي شهدتها الجبهة فجر أمس.

• الغارات تسفر عن مصرع 12 قيادياً بينهم خبراء أجانب في تركيب الطائرات المسيّرة والصواريخ.

طباعة