الميليشيات تفاقم أزمة الوقود في صنعاء

فاقمت ميليشيا الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران، أزمة الوقود في العاصمة اليمنية صنعاء، الخاضعة لسيطرتها، حيث أغلقت كل المحطات العامة والخاصة باستثناء محطات تملكها قيادات حوثية بارزة.

وذكرت مصادر محلية في صنعاء، أن الميليشيات وضعت شروطاً وقيوداً على تعبئة الوقود، حيث حددت كميات كل ستة أيام لملاك السيارات والحافلات، وأقرت عمل المحطات من الثامنة صباحاً حتى 12 ظهراً، على أن تستأنف عملها من الثالثة بعد الظهر حتى الثامنة مساء فقط، وذكرت المصادر، أن هذه الإجراءات تأتي في إطار السوق السوداء التي تحاول الميليشيات اختلاقها.

في سياق متصل، حذرت منظمة «أنقذوا الطفولة» الدولية، في بيان، أمس، من تأثر مئات الآلاف من الأطفال وعائلاتهم المنكوبة في اليمن بفعل أزمة الوقود في مناطق سيطرة الميليشيات.

إلى ذلك، أعلنت عمادة كلية الطب والعلوم الصحية بجامعة عمران، الخاضعة لسيطرة ميليشيات الحوثي، استقالتها على خلفية التصرفات اللامسؤولة لرئيس الجامعة، حسين عشيش، وقيامه بتعيينات في إطار توجهات الميليشيات لـ«حوثنة» المؤسسات التعليمية والأكاديمية.

 

طباعة