الحوثيون رفضوا منح تأشيرة لرئيس مكتب حقوق الإنسان في اليمن

قالت متحدثة باسم الأمم المتحدة، أمس، إن الميليشيات الحوثية في العاصمة صنعاء، منعت رئيس مكتب حقوق الإنسان، التابع للمنظمة الدولية، العبيد أحمد العبيد، من العودة إلى اليمن، من دون تقديم تفسير لذلك. ويقود العبيد، وهو مواطن كندي، فريقاً مؤلفاً من 17 موظفاً في صنعاء، و13 مراقباً في 11 محافظة باليمن، منذ أكتوبر 2016. وانتهت مدة تأشيرة دخوله في يونيو، ولم تجدد.

وقالت المتحدثة باسم مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، ليز ثروسيل، للصحافيين في جنيف، إن الميليشيات في صنعاء رفضت في يونيو تجديد تأشيرة دخول رئيس مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، ومنذ ذلك الحين لم يتمكن من العودة إلى البلاد.

وتابعت قائلة «لم يعلنوا سبباً لقرارهم، ولم يردوا حتى الآن على طلباتنا بإعادة النظر في الأمر. هذا الأمر زاد من مخاوفنا على سلامة موظفينا ومراقبينا على الأرض في صنعاء ومحافظات أخرى في أنحاء اليمن، وندعو الحوثيين للتراجع عن هذا القرار». ووجه مكتب حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، مراراً انتقادات للحوثيين، بسبب القصف والقنص العشوائي وتجنيد الأطفال.