روسيا: الولايات المتحدة تنهب النفط السوري

    اتهمت وزارة الدفاع الروسية الولايات المتحدة، في بيان أمس، بنهب النفط السوري، وجاء بيان الوزارة تعليقاً على تصريح وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، الأسبوع الماضي، بالاحتفاظ بمجموعة من الأفراد العسكريين الأميركيين في شرق سورية، لـ«منع تنظيم داعش الإرهابي من الوصول إلى حقول النفط».

    ووصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، الجنرال إيغور كوناشينكوف، سيطرة واشنطن على حقوق النفط في شرق سورية بـ«قطع الطرق.. لكن على مستوى دولي»، وأضاف: «السبب الحقيقي لهذا النشاط الأميركي في سورية يذهب إلى أبعد من المثل المعلنة من جانب واشنطن للحرية، وشعارات مكافحة الإرهاب»، بحسب قوله.

    وتابع: «كلفة برميل النفط السوري المهرب تبلغ 38 دولاراً، وبذلك تتجاوز العائدات الشهرية من هذا العمل الخاص، الذي يقوم به موظفون أميركيون، 30 مليون دولار شهرياً».

    وأضاف المتحدث: «مثل هذه التدفقات المالية، التي لا تخضع لأي تحكم أو ضرائب في الولايات المتحدة، ستجعل (البنتاغون) والمؤسسات الأمنية الأميركية مستعدة للدفاع بشكل دائم عن آبار النفط في سورية، من أسطورة خلايا تنظيم داعش الإرهابي النائمة»، كما أشار المتحدث إلى أن «عائدات تهريب النفط السوري ترسل مباشرة عبر سماسرة إلى حسابات مؤسسات أمنية أميركية خاصة، وإلى حسابات وكالات الأمن الأميركية»، وفق تعبيره.

    طباعة