تل أبيب تعترض صواريخ قادمة من الأراضي السورية

دمشق تندد بإجلاء «الخوذ البيضاء» عبر إسرائيل وتصفه بـ «العملية الإجرامية»

نددت دمشق، أمس، بإجلاء إسرائيل المئات من عناصر «الخوذ البيضاء»، الدفاع المدني في مناطق سيطرة الفصائل المعارضة، من جنوب سورية إلى الأردن، استجابة لطلب دول غربية عدة، واصفة ذلك بـ«العملية الإجرامية»، فيما رفضت الحكومة الإسرائيلية عرضاً روسياً بإبقاء قوات إيرانية في سورية على بعد 100كم من الجولان.

وفي التفاصيل، نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا» عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية والمغتربين، أن «العملية الإجرامية التي قامت بها إسرائيل وأدواتها في المنطقة فضحت الطبيعة الحقيقية لتنظيم ما يسمى الخوذ البيضاء، الذي قامت سورية بالتحذير من مخاطره».

وأعلنت الخارجية الأردنية، أول من أمس، أن 422 من عناصر «الخوذ البيضاء» دخلوا المملكة «لفترة انتقالية مدتها الأقصى ثلاثة أشهر»، بناء على طلب بريطانيا وألمانيا وكندا التي «قدمت تعهداً خطياً ملزماً قانونياً بإعادة توطينهم خلال فترة زمنية محددة، بسبب وجود خطر على حياتهم». وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أول من أمس، إن «هؤلاء أنقذوا أرواحاً، وحياتهم أصبحت الآن في خطر، لذا وافقت على نقلهم عبر إسرائيل إلى دولة ثالثة». وأوردت «سانا» نقلاً عن المصدر ذاته «لا تكفي كلمات الإدانة للتعبير عن السخط الذي يشعر به كل السوريين إزاء هذه المؤامرات الدنيئة، والدعم اللامحدود الذي قدمته الدول الغربية وإسرائيل والأردن لتنظيم الخوذ البيضاء وعصابات (داعش) و(النصرة)، والتنظيمات الإرهابية الأخرى».

ويتهم النظام السوري وأنصاره مجموعة «الخوذ البيضاء» بأنها «أداة» في أيدي المانحين الدوليين، الذين يقدمون الدعم لها، وبالانضواء صفوف المتطرفين.

وقال رئيس «الخوذ البيضاء» رائد صالح، أول من أمس، إن الذين تمّ إجلاؤهم إلى الأردن كانوا في «خطر بسبب التهديدات المتتالية من روسيا والنظام في كل المحافل الدولية».

من ناحية أخرى، ذكر مسؤول إسرائيلي، أمس، أن إسرائيل رفضت عرضاً روسياً بإبقاء القوات الإيرانية في سورية على بعد 100 كيلومتر من خط وقف إطلاق النار في هضبة الجولان.

وقال المسؤول إن القضية أثيرت خلال اجتماع بين نتنياهو ووفد روسي زائر، برئاسة وزير الخارجية سيرغي لافروف، حيث قال نتنياهو للافروف: «لن نسمح للإيرانيين بترسيخ وجودهم، حتى على بعد 100 كيلومتر من الحدود».

- 422 من عناصر «الخوذ البيضاء» دخلوا الأردن لفترة انتقالية، مدتها القصوى ثلاثة أشهر.