عصابة تُرسل "رأس مقطوع" لقائد شرطة جديد في أول يوم عمل

رافائيل فاسكيز. أرشيفية

تلقى قائد الشرطة الجديد في مدينة تيخوانا بالمكسيك كيساً بلاستيكياً يحوي رأساً مقطوعاً، وذلك في يومه الأول، في رسالة اعتبرت تهديداً واضحاً من عصابات المخدرات التي تنشط في المنطقة.

بحسب وكالة "فايس" الأميركية، فإن تيخوانا تصنف باعتبارها مركز تهريب المخدرات الأول إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وكذلك تعتبر من بين أكثر 10 مدن عنفاً حول العالم.

وتم العثور على الرأس المقطوع متعفناً داخل كيس بلاستيكي أسود تُرك في الشارع وأرفق برسالة تصف رئيس الشرطة الجديد، رافائيل فاسكيز، بـ "الخاطف الذي يتلقى الأوامر من عصابة سينالوا"، وقالت إن "تيخوانا ستنزف دماً بسبب وجوده فيها"، حسبما نقلت إذاعة مونت كارلو الفرنسية الإثنين 15 نوفمبر 2021.

في الليلة التالية، تم العثور على رسالتين أخريين في أماكن مختلفة من المدينة مصحوبتين بقطع من لحوم الحيوانات، وذكرت تقارير محلية أن الرسائل جاءت من عصابة منافسة لعصابة "سينالوا".

من جانبها، أظهرت رئيسة بلدية تيخوانا مونسيرات كاباليرو دعمها لقائد الشرطة في مؤتمر صحفي، واعتبرت رسائل التهديد مؤشراً على خوف المجرمين من فاسكيز.

وأضافت أنها ستدعم فاسكيز طالما لم يكن هناك اتهام رسمي ضده من القضاة.

في الواقع، أثار الشرطي الجدل عدة مرات في الماضي، ففي أبريل 2017 علقت لافتة على جسر اتهمته بـ "التعاون مع كارتل سينالوا"، وفي عام 2019 تم اتهامه بارتكاب جرائم لكن لم يتم توجيه أي تهم إليه بعد.

وعادة ما ترسل المنظمات الإجرامية المكسيكية تهديدات كاذبة ضد ضباط الشرطة، كما أن تكهنات عديدة تثار من حين لآخر حول نزاهة عناصر الشرطة وتدور حولهم شكوك بالفساد من قبل العصابات نفسها.

 

طباعة