5 دقائق

سيكولوجية هلا بالخميس

عبدالله القمزي

تصلنا فيديوهات هلا بالخميس في هذا اليوم المذكور من كل حدب وصوب، وعلى كل مجموعات «واتس آب»، تفتح الفيديو دون أن تعلم محتواه فتصدح الأغنية بكلماتها: هلا والله يا بعدهم هلا والله بالونيس، أنا من يوم الأحد وأنا هوجس بالخميس. وأحياناً يكون الفيديو عبارة عن رقصة سخيفة وأحياناً أخرى يكون حيواناً يهزّ رأسه.

- لا تُوجد لحظة تضاهي

وقت الخروج يوم

الخميس وتطوّرت

طريقة الاحتفال وأخذت

أشكالاً مختلفة.

غالباً أنت تغلق الفيديو قبل أن تكمله لأنك فهمت الرسالة، المهم هنا ليس الفيديو لكن سيكولوجية هلا بالخميس، أو ما سبب وجود هذه الفيديوهات وانتشارها. سواء كان رجلاً أو امرأة ترقص أو حيواناً يهزّ رأسه علامة على السعادة أو الرضا، فهذه الفيديوهات واختيار الصورة المصاحبة لم يأتِ من فراغ، بل هناك قصة تمتد إلى عقود طويلة وعايشناها جميعاً.

«هلا بالخميس» يُعد ظاهرة جديدة ولدت من رحم تطبيق الـ«واتس آب» وهو امتداد أو تطور من ظاهرة سابقة أنا شخصياً أتذكرها من 20 سنة. كنا طلاباً نتدافع بشكل همجي للخروج من الفصل الدراسي. فما الذي جعلنا نتصرف بتلك الطريقة غير النظامية؟ لأن تلك كانت أغلى لحظة خروج في الأسبوع والأكثر أهمية.

لا توجد لحظة تضاهي وقت الخروج يوم الخميس. تطورت طريقة الاحتفال وأخذت أشكالاً مختلفة منها أن بعض المدارس تقدم وقت الخروج ساعتين، وتفتقت الأذهان لدينا في قطاع النشر بمؤسسة دبي للإعلام عن فكرة توزيع حلويات على الموظفين لإسعادهم وتذكيرهم بلحظة الإجازة القريبة.

كاتب الأغنية يصف الخميس بالونيس أي ما يجلب الأنس للبشر، ويقول إنه ينتظر الخميس منذ الأحد أي بداية الأسبوع. وهذه الكلمات تعكس توقاً شديداً لإجازة قصيرة تأتي بعد خمسة أيام عمل، وغالباً هذه العقلية العربية التي تعكس بهجة واحتفالاً، أو قد تعكس أن أحدنا يعاني بؤس وتعاسة خمسة أيام من الأسبوع فيحتفل بالخميس.

هي لحظة احتفال بالحرية وكسر الروتين الأسبوعي وممارسة أنشطة مختلفة في يومي الإجازة أو زيارة العائلة بالنسبة للموظفين في أماكن بعيدة عن مسقط رؤوسهم. هي لحظة تمجيد الخميس لأن الناس تحتفل بلحظة تقسيم الأسبوع أو نيل مكافأة عمل خمسة أيام بيومي حرية مطلقة بعيداً عن العمل.

وتالياً، فإن مساء الخميس تحديداً أو لحظة الخروج من العمل أو المدرسة أو الجامعة هي التي ترمز إلى تلك المكافأة التي ينتظرها الجميع، والتي تدفع بعملة اسمها الجمعة والسبت؛ لهذا السبب لدينا أغنية هلا بالخميس، وتقابلها عند الغربيين: شكراً للرب إنها الجمعة.

بالعربي: في منتصف تسعينات القرن الماضي كان الأسبوع يبدأ السبت وينتهي الأربعاء، أمّا هلا بالخميس آنذاك فكان تلك اللحظة التي جلسنا فيها على حافة مقاعدنا الدراسية في الحصة الأخيرة نترقب الفرج وبمجرد أن رن جرس النهاية هتفنا جميعاً فرحين وركضنا دفعة واحدة باتجاه باب الفصل كأننا قطيع في مشهد متطابق مع اللقطة الأخيرة من فيلم Chisum عام 1970، عندما أطلق البطل القطيع لكسر حصار العصابة!

Abdulla.AlQamzi@emaratalyoum.com

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه . 

طباعة