سوالف رياضية

الزعيم «العالمي»

عبدالله الكعبي

الزعيم العالمي هو أحلى لقب باتت تطلقه الجماهير على الزعيم العيناوي، ممثلنا في كأس العالم للأندية، إذ يدخل فريق العين معتركاً جديداً، وهو طريق يوصله إلى العالمية، فالزعيم معتاد الظهور المشرّف على الصعيدين الخليجي والقاري، وأصبح ماركة مسجلة في القارة الآسيوية، واسماً صعباً في سماء كرة القدم، والكل يعلم أن العين في أي بطولة يدخل منافساً، والدليل على ذلك سجله القوي في دوري أبطال آسيا، واليوم محطته الجديدة والقوية ومحط أنظار العالم، حيث تتجه الأنظار إلى استاد هزاع بن زايد، والبطولة التي تجمع أقوى الفرق على الصعيد العالمي.

- جوائز كأس العالم

للأندية مغرية وكبيرة..

البطل سيظفر بخمسة

ملايين دولار

وفي هذا المساء يلعب ممثلنا العين مع ويلنغتون النيوزيلندي، وهذا بوابة للصعود إلى الدور الثاني، في الطريق لمواجهة نصف النهائي مع ريفر بلايت الأرجنتيني، بطل لقب كوبا أميركا، الذي أكمل عقد المتأهلين إلى كأس العالم للأندية، وبصراحة الجوائز مغرية، حيث يحصل الأول على خمسة ملايين دولار، والثاني على أربعة ملايين دولار، والثالث على 2.5 مليون دولار، والرابع على مليوني دولار، والخامس على 1.5 مليون دولار، والسادس على مليون دولار، والسابع على 500 ألف دولار، وهي جوائز مغرية وكبيرة، ومن وجهه نظري لا خاسر في البطولة.

الزعيم العيناوي يدخل بأسماء جديدة في هذا المساء، وهي إضافة كبيرة، وعلى مدرب الفريق زوران أن يختار التشكيل المناسب، ويوظّف اللاعبين جيداً، وأمام بيرغ مهمة صعبة في التسجيل، وهو قادر على ذلك، بإذن الله، فوضعية العين ممتازة في الدوري، وعليه استغلال هذا الوضعية في البطولة القوية، وعليه الاستمتاع بالمباريات مع وجود هدف له هو الفوز، وأن يتعامل العين مع كل مباراة كنهائي كأس، لأن العين مطالب بالفوز، خصوصاً في أول مباراة.

اللجنة المنظمة أحسنت الترويج للبطولة، وأنا متأكد، لأنها استعدت بطريقة احترافية كالعادة، وعلى الجماهير الإماراتية الوجود في المدرجات، والتشجيع طوال المباراة، وبصراحة جماهيرنا لا تحتاج إلى دعوة، فهي عودتنا دائماً الحضور ومساندة اللاعبين حتى قبل المباراة، والجميل التفاعل الكبير من الأندية الإماراتية، خصوصاً في مواقعها الرسمية، وهذا دور الأندية في التفاعل والمؤازرة.

لقراءة مقالات سابقة للكاتب يرجى النقر على اسمه .

طباعة