العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    جنينها بلغ 28 أسبوعاً.. اكتشاف أول مومياء حامل في العالم

    اكتشف علماء الآثار أول مومياء مصرية «حامل» في العالم بعد إجراء فحوصات بالأشعة السينية لجثة عمرها 2000 عام. وتفاجأ العلماء بالعثور على بقايا «جنين» في بطن المومياء عند إجراء التصوير المقطعي.

    ووفقاً لدراسة أجريت على نتائج الأشعة، تراوح عمر المرأة بين 20 و30 عاماً وكانت حاملا في أسبوعها الـ28 عندما توفيت.

    وذكرت صحيفة «الصن»أنه تم مسح الرفات طبقاً لمشروع «وارسو» للمومياوات، «وهو جزء من حملة لتحديد الجنس والعمر وسبب وفاة المومياوات الموجودة في المتاحف والذي يهدف أيضاً إلى التحقيق فيما هو مخفي تحت ضمادات المومياوات، وتم إطلاق هذا المشروع عام 2015».

    كتب الباحثون في دراستهم التي نُشرت يوم الأربعاء في مجلة العلوم الأثرية، أنها أول حالة معروفة لجثة حامل محنطة، ويعتقدون أن المرأة كانت ذات أهمية لأن جسدها كان ملفوفاً بإحكام بأقمشة عالية الجودة.


    وقال الدكتور فويتشخ إيجزموند المسؤول الرئيسي عن الدراسة من الأكاديمية البولندية للعلوم للصحيفة: «هذا هو أول اكتشاف من هذا القبيل، فإن البحوث السابقة عن المومياوات التي تم اكتشافها في أوائل القرن التاسع عشر، تؤرخ إلى القرن الأول قبل الميلاد، هذا يعني أن هذه المرأة عاشت بالقرب من زمن الملكة الشهيرة كليوباترا، عندما كانت مصر ومدينة طيبة مزدهرة».

    ويعتبر اكتشاف المومياء وأنها كانت حاملاً عند وفاتها مهم في مساعدة علماء المصريات في إلقاء الضوء على الإجراءات الطبية القديمة.

    وقال إيجزموند: «بالنسبة لعلماء المصريات، يعد هذا اكتشافاً رائعاً لأننا لا نعرف سوى القليل عن الولادة والطفولة في مصر القديمة».

    طباعة