لماذا تتعرض النساء للإصابة أكثر من الرجال في حوادث تصادم المركبات؟

بينت دراسة، نُشرت اليوم، أن النساء أكثر عرضة للإصابات الخطيرة في حوادث تصادم المركبات، بالمقارنة مع الرجال، وذلك بسبب صغر حجم وخفة وزن السيارات التي يقدنها.

وشارك في وضع الدراسة خبراء من معهد التأمين على السلامة في الطرقات السريعة، بدعم من شركات التأمين على السيارات، وحاول الخبراء من خلال بحثهم الإجابة على سؤال إن كان التباين الجنساني يلعب دوراً في طبيعة الحوادث المرورية أو في نوع الإصابات الناجمة عنها.

وقام الباحثون بتحليل إصابات لرجال ونساء ناجمة عن حوادث الاصطدام الأمامية والجانبية التي أبلغت عنها الشرطة في المدّة ما بين 1988 و2015، فوجدوا أنه في حوادث الاصطدام الأمامي ، كانت النساء أكثر عرضة بثلاثة أضعاف للإصابة بكسر في العظام أو إصابة متوسطة أخرى، كما تضاعف بمرتين احتمالية تعرضهنّ لإصابة خطيرة، كارتجاجٍ في الدماغ.

وأشار الباحثون إلى أن النساء هنّ أكثر عرضة للإصابة في الساق مقارنة بالرجال، الأمر الذي قد يتطلب من الباحثين في مجال سلامة السيارات البدء في إجراء اختبارات التصادم، آخذين بعين الاعتبار الاختلافات الجسمانية بين النساء والرجال.

طباعة