أسوأ رحلة طيران في زمن الكورونا.. إصابة 16 من ركابها بالفيروس

بدأت شركة للطيران تحقيقا كاملا بشأن إهمال تام للالتزام بقواعد السفر، أدى لإصابة 16 شخص بفيروس كورونا، خلال رحلة بين اليونان وويلز.

وأعلنت شركة "تي يو آي" أنها فتحت تحقيقا بشأن الرحلة بين جزيرة زانتي اليونانية ومدينة كارديف في ويلز، كما طلبت من جميع الركاب الحجر لمدة أسبوعين.

ووفقا لمصادر بريطانية، فقد أصيب 16 راكبا على متن الرحلة، بفيروس كورونا المستجد، 7 منهم على الأقل كان لديهم حالات معدية خلال الرحلة، التي انطلقت يوم 25 أغسطس الماضي.

وقالت إحدى الراكبات لصحيفة "تلغراف": "لقد كان الركاب يخلعون الكمامات للحديث مع أصدقائهم، وكانوا يتحركون بحرية في الممرات من دون كمامات. إنهم حمقى".

لكن الشركة تقول إن "جميع الركاب امتثلوا لبروتوكولات كوفيد-19 طوال مدة رحلتهم"، وأن جميع الطائرات لديها "نظام ترشيح هواء متطور ومعيار للمستشفى" ، فضلا عن كونها تقوم بتنظيف عميق بين الرحلات الجوية.

وفي الأسبوع الماضي، ثبتت أيضا إصابة مجموعة من المراهقين العائدين من زانتي إلى بليموث في بريطانيا، بالفيروس.

وكان المسافرون، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 19 عاما، يعانون من أعراض قليلة أو معدومة من الفيروس، ونُصحوا بالحجر الذاتي على الفور.

طباعة