عائلة تنتقل للعيش في منطقة نائية بدرجة حرارة -45 من أجل تجربة

    انتقلت عائلة للعيش داخل أحد البيوت الثلجية في سيبيريا، بحديقة كانغالاسي الاصطناعية في ضواحي ياكوتسك كجزء من تجربة علمية غريبة، حيث ستعيش العائلة برفقة قطها حتى الصيف، وفقاً لما جاء في موقع «ميرور» البريطاني.

    ووفقاً لمنسق المشروع، بافيل فاسيلييف، فإن هدف الباحثين هو الحصول على بيانات حول «كفاءة استهلاك الحرارة، واستقرار الهيكل» في الظروف المناخية القاسية.

    وفي الوقت نفسه، سيقوم العلماء، أيضاً، بمراقبة حالة المشاركين أثناء التجربة.

    ومن المفترض أن تكون درجة الحرارة داخل القبة 20 درجة تحت الصفر، ونحو 45 درجة تحت الصفر خارج منزل القبة، فيما قرر القائمون على المشروع تغطية المبنى بقبة فولاذية مدعمة بالبلاستيك المقاوم للصقيع، بحيث توفر مواد البناء التي صنع منها المنزل الوقود للتدفئة، كما تحمي المنزل من الرياح والثلوج، من أجل إيجاد طرق بديلة للتدفئة بعيداً عن المصادر التقليدية، حفاظاً على البيئة.

    وبموجب شروط التجربة، يجب على المشاركين نشر ملاحظاتهم حول الحياة تحت القبة على الإنترنت بشكل يومي.

    وإذا نجحت التجربة، فسيحاول القائمون على التجربة تثبيت قبة أكبر على العديد من المنازل.

    طباعة