رئيس الفلبين يفكر في تغيير اسم بلاده «مهارليكا»

أثارت فكرة الرئيس الفلبيني، رودريجو دوتيرتي تغيير اسم البلاد أمس ردود فعل متضاربة من الشعب، ويقول البعض إن الحكومة يتعين أن تركز على المشكلات الأكثر أهمية.

وأدلى دوتيرتي بتلك التصريحات، خلال خطاب، قال فيه إن الديكتاتور الراحل، فيرديناند ماركوس كان محقا في الاقتراح في سبعينات القرن الماضي، بأن الفلبين يتعين أن يكون لها اسم مختلف. وأضاف دوتيرتي: دعونا نغيره يوما ما. كان ماركوس محقا. كان يريد تغيير الاسم إلى جمهورية مهارليكا، نظرا لأن مهارليكا هي كلمة تنتمي للغة الملايو ومعناها الطمأنينة والسلام.

وذكر المتحدث الرئاسي، سالفادور بانيلو أن هذه الفكرة هي واحدة فقط من الكثير من الأفكار للرئيس، وأن تغيير الاسم ينبغي أن يتم من خلال القانون الذي يتعين أيضا طرحه للاستفتاء.

ولجأ الفلبينيون، من بينهم بعض المشرعين إلى مواقع التواصل الاجتماعي للإعراب عن دعمهم أو معارضتهم للفكرة.

وقال السيناتور بانفيلو لاسكون: «مازالت الفلبين تذكرنا بملك إسبانيا، فيليب الثاني ووضعنا كمستعمرة طوال 300 عام. انزعوا عنها الصبغة السياسية، مهارليكا تبدو وكأنها خاصتنا بحق. سأكون فخورا لأن أكون ماهارليكاً».

لكن تساءل آخرون لماذا يثير الرئيس حتى الفكرة.

 

طباعة