إطفائي يحرق المنازل بسبب غريب

وجهت الشرطة الأميريكية تهمة الإضرار بالممتلكات وتعريض حياة الآخرين للخطر، لرجل إطفاء متطوع يبلغ من العمر 19 عاماً، من غرب ولاية بنسلفانيا بعدما اعترف بأنه أضرم النار في منزلين لأنه شعر بالملل.

واعتقلت الشرطة الشاب ريان لوبام، بعد أن أضرم النار في منزلين، واعترف بما اقترفت يداه مبرراً فعلته بأنه كان يشعر بالملل.

 وبينما كانت الشرطة تحقق في الحريق الثاني، لاحظت وجود ريان في موقع الحريق قبل اندلاعه بدقائق على تسجيلات كاميرات المراقبة، وبدأت باستجوابه وادعى في بداية الأمر أنه كان في منزله أثناء نشوب الحريق. وعندما واجهته الشرطة بتسجيلات كاميرات المراقبة، لم يجد ريان بدّاً من الاعتراف بجريمته، وأقر باستخدامه البنزين في إضرام النار في المنزلين.

ووفقاً للمجلس القومي الأمريكي لمكافحة الحرائق، فإن هنالك حوالي 100 حادثة مشابهة تقع في البلاد كل عام، إلا أن هذه الظاهرة لا تقتصر على الولايات المتحدة فحسب، ففي العام الماضي، تم اتهام ثلاثة رجال إطفاء في ألمانيا بالتسبب عمداً بأكثر من 30 حريقاً، بحسب ما نقل موقع "أوديتي سنترال" الإلكتروني.

طباعة