إدراج "الإسبانية" ضمن النماذج التفاعلية لصحف الدعاوى أمام محاكم أبوظبي بـ 7 لغات

 ​توسعت دائرة القضاء في أبوظبي، في اعتماد النماذج التفاعلية لصحف الدعاوى المقامة أمام المحاكم، إذ أدرجت اللغة الإسبانية إلى جانب اللغات العربية، والإنجليزية، والفرنسية، والهندية، والروسية، والصينية، ليصل بذلك الإجمالي إلى سبع لغات ضمن صحف الدعاوى مزدوجة اللغة، ما يتيح للأجانب من الجنسيات المتعددة في الدولة، سهولة معرفة إجراءات التقاضي باللغة الناطقين بها، والاطلاع على الحقوق والواجبات المنصوص عليها قانوناً.

​وأكد سعادة المستشار يوسف سعيد العبري، وكيل دائرة القضاء في أبوظبي، أن التوسع في اعتماد صحف الدعاوى ثنائية اللغة، يأتي تماشياً مع توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، رئيس دائرة القضاء، لتطوير منظومة قضائية رائدة ومبتكرة تقدم خدمات عالمية الجودة، وتؤدي دوراً فاعلاً في تعزيز المكانة التنافسية لإمارة أبوظبي كبيئة جاذبة للاستثمار ومقصداً للمواهب والكفاءات من مختلف أنحاء العالم.

​وأوضح المستشار العبري، أن النماذج التفاعلية متاحة باللغة العربية إلى جانب إحدى اللغات المعتمدة، ما يوفر للمتعاملين سهولة اختيار اللغة والتعرف إلى الإجراءات القانونية المحددة لعملية التقاضي أمام محاكم أبوظبي، فضلا عن دورها في تبسيط إجراءات القيد، من خلال نموذج تفاعلي لصحيفة الدعوى يتضمن توعية قانونية للمتقاضين، تكفل الاطلاع على المواد القانونية ذات الصلة بالنزاع.

​ولفت إلى أن إدراج اللغة الإسبانية في نماذج الدعاوى، والذي يستفيد منه نحو 20 جالية من المقيمين في الدولة، يأتي في إطار تطبيق نظام التقاضي ثنائي اللغة، الهادف إلى تقديم خدمة قضائية عالمية المستوى تلبي متطلبات المقيمين من مختلف الجنسيات، وبما يتماشى مع توجهات حكومة أبوظبي نحو ترسيخ بيئة جاذبة ومحفزة للإقامة والعمل والاستثمار.

ويشار إلى أن النماذج تمتاز بالعديد من الخصائص من حيث الشكل والمضمون، إذ تتميز بتصميمها المتطور واعتماد أسلوب الانفوجرافيك لأول مرة في نموذج محكمة، إضافة إلى سهولة المحتوى واستخدام مصطلحات قانونية مبسطة، وإتاحة لائحة بالطلبات الأكثر استخداما وشيوعا أمام المحاكم، مع إمكانية تعبئة النموذج عبر الموقع الإلكتروني لدائرة القضاء، وذلك من قبل الأفراد دون الحاجة إلى الاستعانة بمختصين.

طباعة