يعود بناؤهما إلى حقبة الستينات من القرن الماضي

سلطان القاسمي يتفقد نزل الفاية وواحة البداير

صورة

تفقد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، أمس، الوجهتين السياحيتين؛ نزل الفاية الذي يتوسط صحراء مليحة، وواحة البداير في صحراء البداير، ضمن مشروعات «مجموعة الشارقة للضيافة» التابعة لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، وتديرها العلامة التجارية «مسك من شذا».

واستهل سموه، زيارته بتفقد نزل الفاية واستمع سموه إلى شرح حول ما يوفره النزل من تجربة فريدة لزوّاره تجمع بين التراث والحداثة، واطلع سموه على أبرز الخدمات والمرافق التي توفرهما هاتان الوجهتان المصنفتان من أهم الوجهات السياحية البيئية والتراثية على مستوى الدولة.

ويعود تاريخ بناء النزل إلى مبنيين يرجع بناؤهما إلى حقبة الستينات من القرن الماضي، أحدهما عيادة طبية كانت تقدم العلاج لجميع أهالي منطقة الفاية ومليحة، والآخر كان متجراً يقع بالقرب من إحدى أقدم محطات الوقود في الدولة، وجرى ترميم النزل باستخدام مواد تتماهى مع البيئة الصحراوية، حيث تضم الغرف أسقفاً مزوّدة بنوافذ زجاجية تتيح للزوّار إمكانية مشاهدة النجوم ليلاً.

ويقدّم النزل خدمات ضيافة راقية تتيح للسياح والزوّار الراغبين فرصة التعرف إلى الثقافة المحلية وعاداتها وتقاليد الضيافة الأصيلة.

ويقع النزل بالقرب من صخرة الأحفور، ويبعد 10 دقائق من مشروع مليحة للسياحة البيئية والأثرية، الذي يوفر الفرصة أمام الزوار والسياح للاستمتاع بالجولات والمغامرات الترفيهية، والأنشطة والفعاليات العائلية.

وتوجه صاحب السمو حاكم الشارقة، إلى واحة البداير، وجال سموه في أجنحة ومرافق الواحة، مستمعاً سموه إلى شرح حول الخدمات التي توفرها الواحة لزوّارها وتصميمها الذي يجمع بين الغرف والخيام، ويطل على مساحات مفتوحة من الكثبان الرملية.

وتتفرّد واحة البداير بتصاميمها المستوحاة من التراث الإماراتي، وتضم غرفاً فندقية وخياماً فاخرة، تمكن زوّار الواحة ونزلاءها من اختبار شعور العيش في واحة وسط الصحراء والاستمتاع بمختلف وسائل الراحة العصرية.

وتوفّر الواحة حزمة من الأنشطة الخارجية، مثل التزلج على الرمال وركوب الدرّاجات الرملية وسيارات الدفع الرباعي، إلى جانب العديد من الأنشطة والفعاليات المصممة لكل أفراد العائلة مثل عروض الأفلام وجلسات ليلية حول النار، وفيها كذلك مسبح ونادٍ رياضي مزود بأحدث المعدات والأجهزة، إضافة إلى مطعمين فاخرين يقدمان مأكولات وأطباقاً عالمية.


- النزل يوفر تجربة فريدة لزوّاره تجمع بين التراث والحداثة.

طباعة