2.8 مليون مسافر صيني عبر منافذ دبي خلال 18 شهراً

    كشف مدير عام الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، اللواء محمد أحمد المري، عن وصول عدد حركات الدخول والخروج للمسافرين الصينيين في دبي، منذ العام الماضي حتى النصف الأول من العام الجاري، إلى مليونين و849 ألفاً و554 مسافراً، مضيفاً أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعتبر وجهة مميزة بالنسبة للسائح الصيني، لما تتمتع به من مقومات جذب سياحية، فهي تجمع بين الأصالة والحداثة، كما أولت للسائح الصيني أهمية خاصة، ووفرت له كل مقومات الإقامة الكريمة.

    وقال المري: «نعمل في (إقامة دبي) وفق أفضل الممارسات المطبّقة لتسهيل إجراءات المسافرين القادمين من جمهورية الصين الشعبية، لدعم تطلعات الدولة بتعزيز وتقوية العلاقات في ما بينها وبين جمهورية الصين في جميع المجالات، ما يسهم في نمو أعداد السياح الصينيين إلى الإمارات، وزيادة معدلات الاستثمار الاقتصادي المتبادل بين البلدين».

    وأكد المري أن «إقامة دبي» حريصة على ترجمة توجهات القيادة الرشيدة، في أن تكون مدينة دبي مدينة السعادة والأمن والاطمئنان لكل مسافر، مضيفاً أن «موظفي مأموري الجوازات في منافذ دبي، هم واجهة لاستقبال الزوار والمواطنين والمقيمين، والواجهة الحضارية التي تعطي الانطباع الأول عن المكان، وتحمل ثقافة الهوية الوطنية أمام المتعامل الخارجي، ولهذا فقد عملت الإدارة على تيسير التواصل مع مختلف المسافرين وإسعادهم، فأهلت مجموعة كبيرة من مأموري الجوازات في المنافذ للتحدث بلغات مختلفة، ومنها الصينية والفرنسية والبرتغالية وغيرها، وتطوير مهارات الاتصال والتواصل لديهم، ليتمكنوا من التعامل مع المسافرين كافة على حد سواء، ومساعدتهم على تسهيل إجراءاتهم والإجابة عن جميع استفساراتهم».

    طباعة