«كهرباء الشارقة» تطلق 35 مبادرة لخفض استهلاك الطاقة - الإمارات اليوم

عدم تشغيل الأجهزة الكهربائية وقت الذروة يوفر 40% من قيمة الفاتورة

«كهرباء الشارقة» تطلق 35 مبادرة لخفض استهلاك الطاقة

صورة

أطلقت هيئة كهرباء ومياه الشارقة 35 برنامجاً ومبادرة تستهدف توعية مختلف فئات المجتمع بسبل ترشيد استهلاك الكهرباء، خصوصاً مع اقتراب فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة.

وأكد رئيس الهيئة، الدكتور المهندس راشد الليم، لـ«الإمارات اليوم»، أن استراتيجية الهيئة تهدف إلى خفض استهلاك الطاقة بنسبة 30% بحلول 2020، لذا أطلقت 35 برنامجاً ومبادرة مختلفة لخفض استهلاك الكهرباء والمياه، لافتاً إلى أن الهدف الأساسي من هذه البرامج، تنمية الوعي بأهمية ترشيد الاستهلاك والاستخدام الأمثل للطاقة والمياه.

وأوضح أن كل درجة أقل من 24 درجة مئوية في التكييف المركزي (الترموستات)، تكلف زيادة 9% من كلفة التبريد على الفواتير.

وشدد على أهمية تجنب استخدام بعـض الأجهزة الكهربائية، مثل الغسالات والنشافات والمكواة والأفران خلال أوقات الذروة، التي تبدأ من 12 ظهراً حتى الرابعة عصراً، ومن الثامنة إلى 11 مساء، واستخدام العوازل الحرارية للجدران والأسقف والألومنيوم والزجاج المزدوج العاكس للأشعة.

وتابع أن الالتزام بوضع العوازل وعدم استخدام الأجهزة الكهربائية في أوقات الذروة، يوفر 40% من فاتورة الكهرباء والصيانة الدورية للمكيفات، لافتاً إلى ضرورة ضبط منظم الحرارة على 60 درجة مئوية، وإطفائها عند عدم الحاجة إليها خلال فصل الصيف، واستبدال الأفران الكهربائية بأخرى تعمل بالغاز الطبيعي لتوفير استهلاك الكهرباء، وإغلاق جهاز التلفاز أو الفيديو أو المسجل وغيرها من الأجهزة بجهاز التحكم، كما أنه يفضل اختيار أجهزة الإضاءة المناسبة (المصابيح الموفرة للطاقة) ذات الكفاءة العالية والاستهلاك الأقل، والاستغناء عن المصابيح العادية ذات الكفاءة الأقل والاستهلاك العالي، والاستفادة من الإضاءة الطبيعية أثناء النهار بدلاً من استخدام الإضاءة الكهربائية.

وأفاد الليم بأن تركيب قطع الترشيد، أكثر كفاءة من حيث استهلاك المياه في المنزل، إذ تعمل على تقليل كمية المياه المتدفقة من الصنبور إلى النصف، وبذلك يتم توفير 2.5 غالون من معدل الاستهلاك، ما يسهم في توفير 30 لتراً/‏‏‏‏‏‏15 دقيقة، فضلاً عن أهمية استخدم طرق الري الحديثة، وانتقاء النظام الأمثل منها، كالري بالتنقيط والرش والفقاعات، كونها تسهم في خفض معدل استهلاك المياه، مع ضرورة التأكد من أن الرشاشات تقوم بري المزروعات وليس خارجها، مع إغلاق الحنفية عند الوضوء واستخدام فرشاة الأسنان والحلاقة، ما يوفر خمسة غالونات (19 لتراً).

ودعا متعاملي الهيئة إلى التعاون معها من خلال اتباع ممارسات وسلوكيات الاستخدام الأمثل للكهرباء والمياه وترشيد الاستهلاك، مشيراً إلى ضرورة مراجعة الهيئة عند ملاحظة أي ارتفاع مفاجئ غير مبرر في قيمة الفواتير، والمبادرة بالاتصال بإدارة متابعة المشتركين لاتخاذ الإجراءات اللازمة، للتأكد من سلامة العدادات وأسباب الارتفاع المفاجئ.

وأضاف أن الهيئة أطلقت حملة تحت شعار «بالترشيد الكل مستفيد» تتضمن مجموعة من المبادرات مع مختلف فئات وشرائح المجتمع، منها اختيار سفراء للترشيد من الأطفال في الفئة العمرية من خمس إلى سبع سنوات، وتكريمهم ومنحهم شهادات، كما أنشأت إدارة الترشيد لتتولى مهام التثقيف والتوعية واتخاذ كل الإجراءات اللازمة لترشيد الاستهلاك.

وأشار إلى مبادرة «ساعة الترشيد»، التي تطلقها الهيئة في أول يوليو من كل عام من الساعة 2:30 حتى 3:30 ظهراً، وهي الساعة التي يزداد فيها الطلب على التيار الكهربائي وتصل الأحمال إلى الذروة، وذلك بهدف التوعية بأهمية الاستخدام الأمثل للطاقة، وخفض الانبعاثات الكربونية من خلال إغلاق الأجهزة غير الضرورية والاهتمام بالصيانة الدورية.

وتابع الليم أن هناك مبادرة «تحت أمرك»، التي أطلقتها الهيئة لتوفير أفضل الخدمات للمشتركين، والسعي لتحقيق رضاهم من خلال تقديم المساعدة اللازمة في حالة حدوث أي طارئ في الشبكة الخارجية، وانقطاع التيار الكهربائي نتيجة أعمال الحفريات أو الأحمال الزائدة في أسرع وقت، وبأفضل جودة على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع، لافتاً إلى أن الهيئة تقدم خدماتها بأعلى معايير الكفاءة.

طباعة