خليجية تكشف بياناتها البنكية للحصول على جائزة وهمية

حجزت محكمة استئناف الفجيرة قضية اتهام آسيوي بالاستيلاء على أموال امرأة خليجية، عن طريق سرقة المعلومات المصرفية التي تخص حسابها البنكي.

وتعود تفاصيل القضية إلى إرسال المتهم رسالة نصية إلى المجني عليها تتضمن أرقاماً غير مفهومة، قبل أن يتصل بها قائلاً: «مبروك، لقد ربحت جائزة نقدية كبرى». وقد طلب منها إعادة إرسال الأرقام التي تضمنتها رسالته. كما طلب منها إرسال رقم حسابها الشخصي حتى يتمكن من تسليمها الجائزة النقدية.

واطمأنت المجني عليها إلى صاحب المكالمة، وأرسلت له الأرقام التي طلبها، من دون أن تدرك أنها تمكنه بذلك من الدخول الى حسابها المصرفي.

وبعد مرور فترة وجيزة، اكتشفت المجني عليها سحب مبالغ مالية من رصيدها، فأبلغت الشرطة بذلك. وبعد إجراء التحريات، تمكنت الشرطة من القبض على المتهم وتقديمه للمحاكمة.

من جانب آخر، تطلق شرطة أبوظبي حملة توعية لمكافحة الاحتيال الهاتفي والإلكتروني، اعتباراً من اليوم، تستمر شهراً، تحت شعار «خلك حذر»، في نسخة جديدة، استكمالاً لحملتها السابقة، التي أطلقتها العام الماضي.

وقال مدير قطاع الأمن الجنائي بالإنابة، العميد محمد سهيل الراشدي، إن الحملة تخاطب الجمهور باللغات العربية والإنجليزية والأوردو، وتستهدف تحذير شرائح المجتمع من عمليات الاحتيال الهاتفي والإلكتروني، التي تروّج الفوز بجوائز وهمية، بالأساليب التقنية الحديثة والتقليدية.

وأكد حرص شرطة أبوظبي على تضييق الخناق على المحتالين، وضبطهم، والتصدّي لأساليبهم الإجرامية المتجددة، بتدابير احترازية أمنية متقدمة، تتطلب من أفراد المجتمع رجاحة العقل في التعامل معها لمنع انتشارها، وتعزيز الأمن والأمان.

ولفت الراشدي إلى أهمية تكاتف الجهود المؤسسية والمجتمعية لإنجاح أهداف الحملة، داعياً أفراد المجتمع إلى عدم الاستجابة للمكالمات والرسائل الخادعة، وسرعة الإبلاغ عنها؛ لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية مدّخراتهم من هجمات قراصنة الهواتف المتحركة وشبكة الإنترنت.

طباعة