رسائل

شلل نصفي

تعرّض شقيقي البالغ من العمر 22 عاماً لحادث مروري قبل نحو عامين ونصف العام، ما أدى إلى إصابته بشلل نصفي ألزمه الفراش، وأفقده التحكم في عملية الإخراج وعلى الرغم من تلقيه العلاج في عدد من مستشفيات الدولة ، إلا أنه يحتاج الى العلاج في الخارج، إذ أثبتت التقارير والفحوص الطبية وجود كسر في إحدى فقرات العمود الفقري، وعلى الرغم من تأكيد الأطباء وجود أمل كبير في شفائه في حال تلقيه العلاج في ألمانيا، إلا أن ظروفنا المالية تحول دون تحقيق تلك الأمنية، خصوصاً أن تكاليف علاجه داخل الدولة باتت حملاً ثقيلاً على أسرته كافة، لذا نناشد أهل الخير مساعدتنا ليتمكن من العودة الى الحياة بصورة طبيعية.(أ.م)



سرطان

أنا امرأة جزائرية أبلغ من العمر 42 عاماً، أصبت بمرض سرطان الثدي، ما حال دون تمكني من مواصلة عملي الذي أنفق من عائده على أسرتي في الجزائر، وبمتابعة الأطباء وضعوني أمام خيارين، إما إجراء عملية استئصال الثدي المصاب تماماً، أو الخضوع للعلاج لمدة خمس سنوات بتكلفة 1000 درهم شهرياً، أناشد أهل الخير تقديم العون لي، خصوصاً أني أتمنى العودة إلى بلدي لتدهور حالتي الصحية يوماً بعد يوم، وأتمنى أن يسدد أهل الخير قيمة العلاج لإحدى المؤسسات الطبية في بلدي لأتمكن من العلاج من دون أن ألجأ لاستئصال الثدي.(ع.أ)



إيجار

أنا مواطنة أعول ولدين في مراحل تعليمية مختلفة، أتقاضى راتباً شهرياً من «الشؤون الاجتماعية»، 4400 درهم، وأسكن في بيت إيجار، ومطلوب مني دفع شيك قيمته 10 آلاف درهم نهاية الشهر الجاري، ولا أملك منه شيئاً، فضلاً عن التزامي بسداد أقساط ديون مستحقة عليّ دفعها، أرجو من أهل الخير مساعدتي في سداد قيمة إيجار المنزل قبل أن يطالبني صاحبه بتركه.(ح.ك)



عملية جراحية

أنا فتاة فلبينية أبلغ من العمر 34 عاماً أُصبت بسرطان الثدي منذ فترة، وأجريت عملية جراحية، إلا أن أعراض الإصابة ظهرت على ثديي الآخر، وبحاجة ماسة إلى عملية جراحية أخرى تتطلب 15 ألف درهم، ولا أملك هذا المبلغ، علماً بأني موظفة في أحد البنوك وراتبي 4000 درهم أُنفق منه على معيشتي وعلاجي، وليس لدي أي عائل داخل الدولة أو خارجها، لذا أناشد أهل الخير في الدولة مساعدتي في إجراء العملية لأشفى من هذا الداء تماماً.(ك.خ)

طباعة