«حماس» و«الجهاد» بحثتا التهدئة مع إسرائيل

 
أجرى وفد مشترك من حركتي «حماس» والجهاد الاسلامي محادثات في مدينة العريش مع مسؤولين مصريين حول سبل التوصل الى تهدئة مع اسرائيل.


وأعلن مسؤول أمني مصري، طلب عدم كشف هويته، ان المحادثات التي لم تدم سوى 40 دقيقة، تناولت ايضا امكانية فتح معبر رفح بين مصر وقطاع غزة لمدة ثلاثة ايام في الاسبوع.

 

وأوضح ان ذلك يشكل حلاً موقتاً الى حين فتح المعبر بصورة متواصلة. 


 من جهة اخرى، طلبت مصر «توضيحات» من حركة حماس التي اتهمتها الخميس بتعذيب عشرات من ناشطيها المعتقلين على الاراضي المصرية. وكان معظم هؤلاء العناصر من«حماس» دخلوا مصر، بعدما دمر ناشطون من الحركة الجدار الحدودي بين مصر وقطاع غزة في نهاية يناير. وطلبت «حماس» أمس، من مصر الافراج عنهم.

 

وترأس الوفد الفلسطيني  عضو المكتب السياسي لحركة «حماس» جمال ابو هاشم والقيادي  في حركة الجهاد الاسلامي خالد البطش بحسب المسؤول المصري. والتقى الوفد مع مساعدين كبيرين لمدير المخابرات المصرية اللواء عمر سليمان.


ومن ناحية أخرى طالب رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة، أحمد بحر الرئيس المصري محمد حسني مبارك ورئيس مجلس الشعب احمد فتحي سرور بالإسراع في فتح معبر رفح الحدودي من أجل إنهاء معاناة الطلبة والمرضى العالقين على كلا الجانبين الفلسطيني والمصري.


وزار بحر، أمس، المواطنين المصريين العالقين في مدينة رفح (جنوب قطاع غزة) الذين يتواجدون بمركز الإيواء الذي أعدته لهم الجمعية الإسلامية برفح بالتعاون مع إدارة نادي خدمات رفح في مقر النادي بالمدينة.