الوصل متمسك بقدرته على التأهل آســـيوياً


بقي الوصل متمسكا بقوة بفرصة في التأهل إلى الدور الثاني في دوري ابطال اسيا، رغم الخسارة التي تلقاها أول من أمس أمام القوة الجوية العراقي بهدف دون رد.

واستقبلت إدارة نادي الوصل والجهاز الفني لفريق الكرة الخسارة المفاجئة التي تلقاها الفهود من فريق القوة الجوية العراقي بهدوء ودون انفعال.

واتفقت أراء أعضاء الجهاز الفني على ان اللاعبين «لم يقصروا»، وان الفريق كان بمقدوره إدراك التعادل على الأقل لكن استمرار إهدار الفرص السهلة حرم الفريق من الحصول على اول نقطة في المشوار الآسيوي.

ونجح فريق القوة الجوية العراقي في الفوز على الوصل بهدف دون رد في المباراة التي جمعتهما مساء اول من امس على ملعب الوصل بزعبيل ضمن مباريات المرحلة الأولى من دور الـ16 لدوري ابطال اسيا.
 
وقدم الفريقان عرضا جيدا وكان الفريق العراقي الأفضل طوال الشوط الأول الذي شهد هدف المباراة الوحيد عن طريق علي منصور في الدقيقة 32، وفي النصف الثاني من المباراة تغير الوضع وظهر الوصل في صورة أفضل وضغط على الفريق العراقي وأهدر لاعبوه كل الفرص التي لاحت أمامهم وانتهت المباراة بفوز الضيف وخسارة المضيف.

فرص التأهل قائمة
وقال البرازيلي زي ماريو المدير الفني لفريق الوصل ان فرص فريقه في التأهل الى الدور الثاني لاتزال قائمة، وان الخسارة في الجولة الأولى لا تعني ان الفريق ودع البطولة الآسيوية.
 
وأضاف «لايزال هناك خمس مباريات متبقية ولا احد يعلم ما الذي سيحدث فيهما خصوصا ان كل فرق المجموعة الثانية لديها طموح التأهل، لكن في الوقت نفسه علينا الفوز في المباريات المقبلة وعدم التفريط في أي نقطة، إضافة الى التغلب على منافسينا خارج ملعبنا، لأن من يريد ان يتأهل عليه الا يفقد أي نقطة أخرى».

وعن المباراة، قال ان فريق القوة الجوية العراقي كان الأفضل في الشوط الأول والأكثر سيطرة واستحوذا على الكرة، أما الوصل لم يظهر في مستواه المتوقع خلال النصف الساعة الأولى من الشوط الاول، لكنه تماسك بعد ذلك وهاجم الفريق العراقي بقوة وكان بإمكانه إدراك التعادل والفوز لولا تسابق اللاعبين في إهدار كل الفرص التي لاحت إمامهم.

وأكد زي ماريو انه طلب من لاعبيه بين شوطي المباراة عدم التوتر او الانفعال والتحلي بالهدوء ولعب الكرة السهلة والضغط السريع على لاعبي القوة الجوية، وأشار الى انه لاحظ ان اللاعبين بدوأ المباراة وهم متوترين للغاية.

ودافع زي ماريو عن تشكيلة الفريق التي بدأ بها المباراة، وقال ان جلوس المحترف البرازيلي روجيريو على مقاعد البدلاء جاء بسبب تفوق خالد درويش عليه، اضافة الى انه لم يتأقلم بشكل كبير مع الفريق حتى الان بسبب قصر الفترة التي قضاها داخل النادي.

وأوضح «روجيريو وخـالد درويش يلعبان في مركز واحد وكان لابد من اختيار احدهما، وكان خياري الاول هو خالد درويش لأنه الأكثر خبرة وانسـجاما مع الفريق ومع زملائه عكس روجيريو الذي اعتبره لاعبا جيدا لكنه لم يتأقلم مع الفريق بشكل كاف حتى الان، وهو الأمر الذي دفعني الى الاعتماد على درويش من بداية المباراة والإبقاء على روجيريو على مقاعد البدلاء».

وحول أسباب التعاقد مع روجيريو رغم ان مكانه الأساسي في تشكيلة الفريق في نفس مكان خالد درويش أشار المدير الفني لفريق الوصل الى انه ليس صاحب قرار التعاقد مع اللاعب، وان الإدارة هي المسؤولة عن هذا التعاقد. 

وقال «انا ملتزم بالاعتماد على كل اللاعبين المتواجدين معي والمتعاقد معهم النادي ولو تعاقدوا مع رونالدو سأعتمد عليه أيضا».
 
إسماعيل راشد: القوة لعب أفضل
 قال مدير فريق الوصل اسماعيل راشد ان فريق القوة الجوية العراقي كان أفضل من الوصل في فترات كثيرة من المباراة، وأشار الى ان فريقه أهدر الكثير من الفرص السهلة وهو الأمر الذي حرم الفهود من إدراك التعادل.

وأضاف «الخسارة واردة في كرة القدم لكننا لم نقدم مستوانا الحقيقي وأهدرنا كثيرا من الفرص بغرابة شديدة، وعلينا طي احداث ونتيجة المباراة الأولى والفوز في كل المباريات المقبلة لو اردنا التأهل الى الدور الثاني وعدم توديع البطولة مبكرا».

ومن جانبه قال مهاجم الوصل محمد سالم العنزي ان الفريق صادفه سوء حظ خلال المباراة، خصوصا في الشوط الثاني الذي سيطر فيه الوصل، وقال اللاعب ان فـرص التعويض في المباريات المقبلة قائمة.

بلهول غضبان وحزين
 بدا الحزن والغضب واضحين على وجه رئيس مجلس إدارة نادي الوصل راشد بلهول ليس بسبب خسارة المباراة التي وصفها بأنها «واردة في كرة القدم»، لكن بسبب التصرفات الخاطئة التي وقعت من قلة من جماهير الوصل خلال الثواني الأخيرة من المباراة، حيث قامت هذه الجماهير بإلقاء زجاجات مياه فارغة على افراد الجهازين الفني والإداري لفريق القوة الجوية العراقي. وتوجه بلهول ناحية جماهير الوصل وطالبهم بالهدوء وعدم التعرض للضيوف.