الوصل يخسر نقاط زعبيل بـ " القوة "

  

سقط الوصل على ملعبه وبين جماهيره أمام القوة الجوية العراقي بهدف دون رد في المباراة التي جرت بينهما مساء أمس ضمن المجموعة الثانية من دوري ابطال اسيا لكرة القدم.
 
وسجل المهاجم علي منصور هدف اللقاء الوحيد عند الدقيقــة 28 من بداية المباراة. وأظهر فريق الوصــل أداءً متواضــعاً في أول ظهور له بالبطــولات الآسيوية بعد غياب دام 15 عاماً عن المشــاركات القارية.
 
وكان بوسع بطل الإمارات أن ينهي المباراة متعادلاً ولكن المحترف البرازيلي دياز أهدر ضربة جزاء احتسبت له قبل نهاية الشوط الأول. وضاعت من الوصل عدة فرص محققة للتعادل في الشوط الثاني، حيث تسابق مهاجموه في إهدار الفرص تباعاً.

ولم تكن بداية الوصل هجومية على النحو الذي كان متوقعاً إذ بدا على لاعبيه الهدوء النسبي واهتموا بشكل أكثر بامتصاص الحماسة التي أظهرها فريق القوة الجوية مع انطلاق صافرة الحكم السعودي خليل الغامدي.
 
وعانى أصحاب الأرض كثيراً من الوصول لمرمى الفريق العراقي لإحكام الضيوف الضغط على لاعبي الضيوف ونجحوا في مرات عدة في استخلاص الكرة من منتصف الملعب وشكلت هجماتهم المرتدة خطورة بالغة على مرمى ماجد ناصر.

وهدد القوة الجوية مرمى الوصل عبر تسديدة قوية من هيثم كاظم ارتدت من يدي الحارس إلى علي منصور لكنه لم يحسن استغلال الفرصة (9).

واستخدم حكم اللقاء البطاقة الصفراء ضد اللاعب العراقي حسين علي لتعمد الخشونة مع طارق درويش (11). وحاول الوصل الدخول في أجواء المباراة وسنحت له ضربتين ركنيتين لم يستغلا بصورة ايجابية.
 
وعاود الغامدي إشهار البطاقة الصفراء ضد علي منصور بداعي الخشـونة مع أوليفيرا. وعاند الحظ فريق القوة عندما تصدت العارضة لتسديدة هيثم كاظم المفاجئة لتتحول خارج الملعب (15).
 
ومنع ماجد ناصر هدفاً مؤكداً بتصديه لتصويبة اظهر طاهر وهو على بعد خطوات من المرمى (17). وعاود حارس الوصل تألقه عندما حول تسديدة علي منصور لضربة ركنية (19). واضطر أوليفيرا في مرات عدة للهروب من الرقابة المفروضة على مهاجمي الوصل فتراجع كثيراً للخلف لإيجاد مساحات للاعبي خط الوسط للتقدم لكن من دون جدوى.
 
وضاعت من  القوة الجوية اخطر فرص اللقاء حينما نجح اكبر طاهر في ضرب مصيدة التسلل وانفرد بمرمى الوصل بيد انه سدد بجوار القائم الأيمن (28).

وترجم الضيوف سيطرتهم لهدف عبر علي منصور الذي استغل هفوة دفاعية وحول عرضية هيثم جاسم إلى داخل الشباك (31).

وانتفض الوصل بعد الهدف محاولاً إدراك التعادل وظهرت ايجابية تحركات دياز وأوليفيرا في الثلث الأخير من ملعب القوة العراقي وبدأ على الوصل انه الأكثر استحواذاً على الكرة لكن محاولاته الهجومية افتقدت الخطورة المطلوبة.
 
وقبل ان يلفظ الشوط الأول أنفاسه احتسب الحكم السعودي ضربة جزاء صحيحة لمصلحة الوصل لعرقلة دياز داخل المنطقة تصدى لها نفس اللاعب لكنه سدد الكرة بجوار القائم الأيمن (45).

اندفاع دون فائدة
 
ودخل الوصل الشوط الثاني مندفعاً نحو الهجوم وألغى الحكم السعودي هدف التعادل للفريق الإماراتي سجله أوليفيرا بداعي التسلل (47).
 
وتحسن أداء الفهود بصورة واضحة بفضل تحرر ظهيري الاجناب من القيود الدفاعية ومشاركتهم في المحاولات الهجومية ما ساعد على وجود زيادة عددية للأصفر داخل منطقة الصندوق.
 
وصعّد الوصل من محاولاته الهجومية، وأمام تماسك دفاع الأهلي استخدم أصحاب الأرض التسديد من بعيد، فكان الأبرز تسديدة اوليفيرا التي مرت بجوار القائم الأيمن بقليل (55). وكان بإمكان خالد درويش أن يعيد المباراة لنقطة الصفر عندما تلقى كرة عرضية على بوابة المرمى لكنه سدد ضعيفة في يدي الحارس وسام قاصد (60).
 
وعزز زي ماريو من الجانب الهجومي للوصل فأشرك محمد سالم العنزي على حساب طارق درويش.  وواصل خالد درويش إضاعة الفرص السهلة ولم يحسن استغلال تمريرة اوليفيرا وسدد بجوار المرمى (64).
 
وأشرك مدرب القوة الجوية حميد سلمان البديل حمود الطاهر مكان إبراهيم كامل وردّ مدرب الوصل بتغيير هجومي بالدفع بالمحترف البرازيلي روجيرو على حساب على محجوب. وكاد فريق القوة أن يخطف هدفاً ثانياً من هجمة مرتدة سريعة انتهت عند هيثم كاظم الذي تسرع في انهاء الهجمة ليسدد بجوار القائم الأيسر (77).
 
وتدخل ماجد ناصر للتصدي لتسديدة علي منصور وأمسك الكرة بثبات (80). ورد روجيرو بتسديدة معاكسة استقرت خارج المرمى (81). ودفع زي ماريو بآخر أوراقه فأشرك محمد مبارك مكان سامي ربيع، وعاب محاولات الأصفر الفردية الشديدة في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة واعتمد لاعبوه على الفردية المطلقة التي خدمت المصالح الدفاعية للفريق العراقي. وأبت الكرة أن تمنح الوصلاويين التعادل عندما انفرد دياز في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدل الضائع بالمرمى لكن الحارس نجح في منع هدف مؤكد على فريق القوة.

لقطات 

ـ سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وسمو الشيخ مايد بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس نادي الوصل، حضرا بصحبة الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، عضو مجلس الشرف العيناوي، الى ملعب الوصل في زعبيل قبل انطلاق المباراة بنصف ساعة، واستقبلت جماهير الكرة الاماراتية سمو الشيخ حمدان بتصفيق شديد، وقام سموه بتفقد المبنى الاجتماعي الجديد لنادي الوصل بصحبة رئيس مجلس ادارة النادي راشد بلهول، والتقى لاعبي الوصل في غرفة تبديل الملابس وحثهم على مضاعفة المجهود وعدم التفريط في الفوز، وذكرهم بأنهم يمثلون دولة الامارات في هذا المحفل الاسيوي الكبير.

ـ مراقبة المباراة الصينية، لي تراسي، بدت متوترة منذ وصولها الى الملعب قبل انطلاق المباراة بثلاث ساعات، وشددت على عدم نزول الملعب الا لمن له الحق فقط في ذلك، ودخلت في نقاش حاد مع مندوبي الفضائيات العربية والاسيوية ومنعتهم من ملاحقة اللاعبين داخل المستطيل الاخضر.

ـ جمهور كبير حضر المباراة، ولم يكن الحضور قاصراً على مشجعي الوصل فقط بل شمل كل الجماهير الاماراتية التي حضرت من العين وأبوظبي والشارقة والفجيرة ورأس الخيمة وعجمان وأم القيوين، وقاد الجماهير من المدرجات كل من خالد حرية والعمدة.

ـ عدد كبير من القيادات الرياضية في الدولة حرص على تشجيع الوصل ومتابعة المباراة من الملعب ومن بينهم الامين العام  للهيئة العامة للشباب والرياضة ابراهيم عبدالملك، وأمين عام مجلس دبي الرياضي احمد سعد الشريف، ورئيس اتحاد كرة القدم محمد خلفان الرميثي.

ـ بذلت ادارة نادي الوصل مجهوداً كبيراً من اجل الانتهاء من تركيب ساعة الكترونية وشاشة عرض في الملعب، حيث تنص لوائح الاتحاد الاسيوي على ضرورة وجود ساعة الكترونية وشاشة عرض داخل الملعب.

ـ على غير المتوقع حضر جمهور عراقي قليل لمؤازرة فريق القوة الجوية وحملوا معهم علماً عراقياً كبيراً، ورغم قلة عددهم الا انهم  ظلوا يهتفون بحماس شديد وبصوت مسموع.