فوز شاق لإنتر ميلان في «المئوية»

  
حقق انتر ميلان المتصدر وحامل اللقب في الموسمين الماضيين في الذكرى المئوية لتأسيسه، فوزا صعبا على ضيفه ريجينا التاسع عشر قبل الاخير 2-1 أول من أمس، في افتتاح المرحلة السابعة والعشرين من الدوري الايطالي لكرة القدم.


وسيطر انتر ميلان على المجريات منذ البداية وكاد ان يفتتح التسجيل اكثر من مرة في ربع الساعة الاول قبل أن ينجح بعد احتساب ركلة جزاء اثر عرقلة الارجنتيني استيبان كامبياسو من قبل لوكا تونوتزي نفذها بنجاح السويدي زلاتان ابراهيموفيتش (14) مسجلا هدفه الخامس عشر في البطولة والثامن من ركلات جزاء.


وحاول ريجينا الذي أقال الاثنين الماضي مدربه رنزو اوليفيري وعين نيفيو اورلاندي خلفا له، ادراك التعادل وعسكر لاعبوه لفترة في منطقة المضيف وكاد ادغار باريتو يبلغ مأربه لكن حارس الانتر البرازيلي جوليو سيزار تألق في ابعاد كرته الى ركنية (29).

 

واضاف انتر ميلان الهدف الثاني بعدما رفع التشيلي لويس انطونيو خيمينيز كرة من الجهة اليسرى الى باب مرمى ريجينا تابعها الارجنتيني نيكولاس بورديسو برأسه في اقصى الزاوية على يمين الحارس اندريا كامبانيولو (34).

 

وقام ريجينا مجددا بعدة محاولات لتقليص الفارق وابعد سيزار باعجوبة كرة مركزة اطلقها المهاجم سلفاتوري ارونيكا (40).

 

وفي الشوط الثاني، استمرت سيطرة انتر ميلان الميدانية دون زيادة في الغلة، في الوقت الذي نجح فيه حارسه سيزار في حرمان الضيوف من تبديل النتيجة في اكثر من مناسبة ابرزها سيطرته على كرة زاحفة اطلقها قائد ريجينا نيكولا اموروزو (61)، واخرى مماثلة لارونيكا (74).

 

ورفع انتر ميلان رصيده الى 64 نقطة موسعا الفارق مع وصيفه روما الى تسع نقاط، علما بأن الاخير حل ضيفا في ساعة متأخرة من أمس على نابولي في ختام المرحلة. وفي مباراة ثانية، تعادل باليرمو مع ضيفه اودينيزي بهدف للبرازيلي فابيو سيبمليسيو (32) مقابل هدف للبرازيلي فيليبي (65).