العهدة على الراوي

 
تخلف المدرب الكبير عن حضور المؤتمر الصحافي عقب مباراة فريقه الأخيرة، بدعوى توجهه من الملعب الى المطار للسفر الى بلاده في مهمة خاصة، وبعد ان شهد المؤتمر واقعة مؤسفة بين مساعده ومدرب الفريق المنافس، اكتشف الجميع ان المدرب لم يغادر الدولة وسافر بالامس، ويقال والعهدة على الراوي ان المدرب كان يحاول تجنب المواجهة مع مدرب الفريق المنافس، حتى لا يدخل معه في حوار امام الاعلاميين، حيث شهدت المنطقة الفنية توترا بينهما بالاشارات خلال أحداث المباراة.
 

فوجئ الاعلاميون بموقف غريب من إداريي أحد فرق دوري اتصالات، عقب خسارة فريقه الأخيرة عندما سألهم: ماذا تريدون؟ فأجابوا: نريد تعليقات المدرب على المباراة.فرد الاداري: اي تعليقات؟! لن يخرج احد من الغرفة الآن، وعليكم الانتظار طويلا.
وفهم الاعلاميون ان الإداري يحاول منعهم من الانتظار ،خاصة أنه ظل يطالب المنظمين بالبحث عن باب آخر يخرج منه الفريق، بعيدا عن جماهير النادي المضيف التي كانت تحتفل بفوز فريقها الثمين.
لكن المدرب خيّب امل الاداري وخرج ليدلي بتعليقاته بشجاعة، وأجاب عن كل الأسئلة التي وجهت إليه، بينما وقف الاداري بعيدا يحاول الاختفاء عن الانظار.