زلزال الأهلي يضرب قمة الدوري


اهتزت القمة تحت أقدام الشباب واشتعلت المنافسة على قمة دوري أندية الدرجة الأولى لكرة القدم بعد ختام الجولة .14 وارتفعت درجة حرارة السباق على اللقب بفتح الأهلي باب المنافسة على مصراعيها برباعيته المدوية التي اقتحم بها المقدمة ليستعيد بريقه.
 
وضيّق الجزيرة الخناق على الجوارح بفوز عريض على حتا وواصل الشعب مسلسل إهدار الفرص وسقط في فخ تعادل جديد مع النصر فتراجع الى المركز الثالث وانتفض الشارقة بفوز ثمين أبقى الوحدة في دوامات القاع.. وأعلن الوصل والعين ابتعادهما عن سباق المنافسة رسمياً بتعادل سلبي وانتهت قمة القاع بين الظفرة والإمارات بتعادل مثير لا يسمن ولا يغني من جوع. وأثمرت الجولة 14 عن انقلاب جديد في الصدارة وكان لقاء القمة في ديربي ديرة الساخن بمثابة كلمة السر في الجولة والذي خطف كل الاضواء من باقي المباريات وشهد تفوقاً جديداً للفرسان الحمر الذين أكلوا الاخضر واليابس وفرضوا سيطرتهم على «كلاسيكو دبي» وأكدوا جدارتهم بالتفوق على جارهم الشباب واصطادوا الجوارح في أقوى وأجمل المواجهات.
 
وهبــط المعدل التهديفي للجولة بعد ان وصل القمة في الجـــولة الماضية وشهدت الجولة الرابعة عشرة 16 هدفا فقط بواقع 2.6 هدف لكل مباراة وتقاسم المواطنون والمحترفون كعكة الاهداف بواقع ثمانية اهدف لكل منهم وبقي الايرانيون في صدارة الهدافين المحترفين برصيد أربعة اهداف كما هو حال صدارة هدافي الدوري التي يتربع عليها مدفعجي الشعب مهرزاد معدنجي برصيد 14 هدفاً وضمت قائمة هدافي الجولة ابناء السامبا برصيد ثلاثة أهداف وهدف واحد لنيجيريا سجله ايداهور لاعب النصر.
 
تألق الحراس والحكام

واستعاد حراس المرمى اتزانهم وتألقوا في الذود عن شباكهم وكانوا إحدى العلامات المميزة للجولة ورغم الأخطاء الدفاعية الواضحة في العديد من المباريات إلا ان حراس المرمى كانت لهم الكلمة العليا في منع المزيد من الاهداف واحتفظ خمسة حراس بنظافة شباكهم وهم علي خصيف  «الجزيرة» ومحمود الماس «الشارقة» وعبيد الطويلة «الأهلي» ومعتز عبدالله «العين» وماجد ناصر «الوصل».
 
وعلى الدرب نفسه سار قضاة الملاعب وانخفض معدل الاخطاء التحكيمية التي كانت أبرز ظواهر الاسابيع الماضية وكانت مشاركة الدوليين الكبار سواء حكام الساحة أو المساعدين سبباً مباشراً في عودة التحكيم الى مستواه العالي وتألق أكثر من حكم في قيادة مباريات الجولة.
 
الأحمر يهز الأخضر
 
كان الفرسان الحمر هم نجوم الجولة وخالفوا قاعدة الأرض تلعب مع أصحابها وحققوا الفوز الأكبر على الشباب في ملعبهم للمرة الثانية خلال اسبوع واحد بعد فوزهم الكبير على الجوارح واقصائهم متصدر الدوري من الدور نصف النهائي لكأس رئيس الدولة واثبت الاهلي جدارته بالتربع على عرش ديرة في الديربي الساخن بين الجارين اللدودين.
 
وفي المقابل ابتسمت الارض لاصحابها في مباراتي الجزيرة مع حتا والشارقة مع الوحدة وضرب العنكبوت بقوة امام ضيفه الوافد الجديد على الاضواء وفاز بثلاثية نظيفة اكد بها تفوقه على الإعصار حيث كان قد هزمه في الذهاب 4/1 وتخلص الملك الشرقاوي من عقدة العنابي وحقق فوزه الاول على الوحدة بهدف نظيف للمتخصص البرازيلي أندرسون.
 
ولم يستثمر الوصل والشعب والظفرة عامل الارض والجمهور وسقطوا في فخ ثلاثة تعادلات مع العين والنصر والإمارات. وعجز الإمبراطور عن رد الدين للزعيم واضاع كل الفرص في مباراة كان حارس العين معتز عبدالله نجمها الاول وعاد البنفسج من زعبيل بنقطة التعادل السلبي الثمينة.
 
وعلى الدرب نفسه سار الظفرة الذي اضاع فوزاً ثميناً على الإمارات وتعادلا 2/2 في مباراة مثيرة كان تألق المخضرم محمد عمر هو أبرز ملامحها.
 
ولم يختلف الحل في معقل الكوماندوز الذي سقط في فخ تعادل جديد ومثير مع العميد النصراوي 2/2 ليؤكد الموج الازرق انه عائد بقوة لمستواه وشخصيته القوية التي لا تعرف الاستسلام واليأس وعاد للمباراة مرتين وكان الفريقان قد تعادلا في الدور الاول 3/3 في ملعب النصر.