الأهلي يخطف الثلاثية بعروض برازيلية

 

خطف الاهلي الفوز بثلاثة اهداف مقابل هدف أمام الظفرة في المباراة التي اقيمت بينهما امس ضمن الجولة 13 من دوري الدرجة الاولى لكرة القدم. ووجد الأهلي الحل امام الظفرة بأقدام الثنائي البرازيلي اسونساو وسيزار محققا فوزا مهما..
 
اذ تقدم اسونساو للأهلي من ضربة حرة مباشرة اودعها الشباك من تسديدة قوية في الوقت البدل الضائع للشوط الأول وعزز البرازيلي سيزار التقدم الأحمر مرتين، الأولى في الدقيقة 74 من تسديدة على الطراز العالمي والثانية بمهارة فردية في الدقيقة 88، فيما جاء هدف الظفرة الوحيد في الدقيقة 93 عبر اللاعب نصيب إسحاق.
 
وقدم الفريقان مباراة متوسطة المستوى جاء شوطها الأول خاليا من اللمحات الفنية والإثارة ونجح الأهلي في فك الحصار الدفاعي للظفرة بأقدام محترفية اسونساو وسيزار. وجاء الشوط الأول مملا حيث مال الأداء في معظم فتراته لوسط الملعب الذي شهد غابة من السيقان بعدما تقهقر الظفرة لملء المساحات الخالية في المنطقة ولعب بطريقة دفاعية معتمدا على الهجوم المرتد حيث ظل اكبر بور وحيدا في وسط الأهلي ما ادى لغياب اي خطورة هجومية للظفرة طوال الشوط.
 
وفي المقابل سيطر الأهلي على مجريات الشوط نتيجة تراجع الظفرة وعدم قيام لاعبيه بأي هجمة خطرة ولكن السيطرة كانت في وسط الملعب حيث غابت الجمل التكتيكية وسط الحصار الظفراوي كما مال اسماعيل الحمادي صاحب الأداء المهاري للعب من الجهة اليمنى وترك اللعب داخل المنطقة لفيصل خليل وميلاد ميداودي الذي لجأ للتسديد من خارج منطقة العمليات. وحاول علي عباس قيادة الوسط الأحمر لتشكيل الهجمات ولكن عابه كثرة التمريرات الخاطئة التي اضاعت فرصا كانت من الممكن ان تشكل خطورة.

وكان للأداء الدفاعي للظفرة والهجومي غير الإيجابي للأهلي مفعوله في خلو الشوط من اي اهداف حتى الدقيقة الثانية من الوقت البدل الضائع للشوط الأول عندما عرقل مهند سالم لاعب الظفرة فيصل خليل امام منطقة العمليات فتصدى البرازيلي اسونساو متخصص الضربات الثابتة واودع الكرة في الشباك بمهارة فردية عالية ليأتي الحل من كرة ثابتة بعيدا عن الجمل التكتيكية والمهارات الفردية والاختراقات من العمق.
 
ومع انطلاق الشوط الثاني اجرى مدرب الأهلي، التشيكي ايفان هاسيك تبديلا هجوميا بسحب ميداودي الذي لم يظهر اي خطورة هجومية والدفع بأحمد خليل الحل الرابح دوما رغبة منه في زيادة رصيد الأهداف والحفاظ على تقدمه وتخلى الظفرة عن الحذر الدفاعي واعاد ترتيب اوراقه ما اضفى الإثارة والندية على مجريات الشوط الثاني عكس ما كان الحال في الشوط الأول. واضاع سيزار فرصة هدف محقق عندما تلقى تمريرة داخل منطقة الجزاء قادمة من فيصل خليل وسدد قوية في اعلى العارضة لترتد داخل الملعب ويضيع هدف.
 
وسيطر الظفرة بداية الشوط على مجريات اللعب ولكن بلا اي خطورة واعتمد الأهلي على مهارة الحمادي وقوة الاخوين خليل.  وفي الدقيقة 74 تلقى سيزار كرة من الحمادي اقصى الجهة اليسرى لمنقطة العمليات وسدد بيسراه قوية في اقصى الزاوية اليمنى لحارس الظفرة ليعلن تأكيد التفوق الأهلاوي بهدف ثان ولا اروع.

ودفع هاسيك بحسن علي ابراهيم في وسط الملعب على حساب الحمادي بعدما زادت التساؤولات حول سر غياب حسن علي عن الفريق وقدم اللاعب اداء مقبولا في ظل عدم الاعتماد عليه خلال الفترة الأخيرة وتمكن حسن علي من صنع الهدف الثالث من تمريرة ولا اروع داخل منطقة الجزاء لسيزار القادم من الخلف ليتسلمها بصدره ويهيئ الكرة ويراوغ الحارس ويودع الكرة الشباك، ثم يسجل الظفرة الهدف الوحيد في الدقيقة 93 عبر اللاعب نصيب إسحاق
.