ازدحام القمّة يتواصل في «الثانية»

  أصبح دوري الدرجة الثانية لكرة القدم فوق صفيح ساخن واشـتعلت المنافسـة بين الفرق المتقدمة ففريق الخليج احتفظ بالصدارة (41نقطة) رغم تعادله مع الفجيرة بينما اشترك بني ياس مع الاتحاد في الوصافة (38نقطة)، وتقدم رأس الخيمة للمركز الرابع برصيد 36 نقطة بفوزه الغالي على دبي ب10 لاعبين بهدفين نظيفين وتلاه دبا الحصن بعد تخطي عقبة العربي بهدف وحيد ثم الفجيرة وعجمان الجريح ولكل منهما 33 نقطة لتشكل هذه الفرق محور التنافس الأساسي حول حلبة المنافسة. وهناك صعوبة كبيرة لفريق العروبة ومن بعده دبي لاختراق دائرة المنافسة لفارق النقاط وتذبذب المستوى من مباراة لأخرى.
 
أما باقي الفرق فهي تبحث عن بصمة دورية من خلال تحقيق نتائج إيجابية مع الفرق الصدارية وتعطيل مسيرتها الطموحية أو سعياً للابتعاد عن المؤخرة وسيكون دورها «كمبارس» على مسرح الدوري ولكنه مؤثر تنافسياً. ولعل من أبرز ملامح الأسبوع الثامن عشر الذي اقيم الخميس والجمعة تسجيل الخسارة الأولى لعجمان في المسابقة وتراجعه إلى المركز السابع وتقدم الخيماوي للمركز الرابع وتراجع أسود دبي للمركز التاسع.

وفي المؤخرة تقدم فريق الجزيرة الحمراء خطوة للأمام بفوزه الرباعي على الرمس الذي أصابه الغرور بعد تعادله مع الخليج. عموما الجولة القادمة تعتبر مقياسا معياريا للطموحات المستقبلية لكل من الخليج المتصدر الذي سيواجه بني ياس الوصيف في صراع الصدارة، ومن المرجح أن ينتهز الاتحاد الفرصة للانقضاض على المقدمة في حال تعادلهما، كما سيلاقي دبا الحصن رأس الخيمة لفك ارتباك النقطة الواحدة.

وأوضح مدير فريق بني ياس سعيد المقدم أن اللاعبين مصممون على مواصلة الانتصارات بعد سداسية الحمرية ولا بديل للفوز حتى يتحقق طموح الصعود للأضواء. كما أكد مدير فريق  دبا الحصن سلطان الشرقي أن فريقه يتحصن بالروح القتالية والروح المعنوية العالية لمواصلة المسيرة حيث تعتبر جميع المباريات القادمة مباريات كؤوس في ظل تقارب النقاط والمستوى العام.
 
وأكد إداري فريق رأس الخيمة محمد الشحي ان تقدم الفريق للمركز الرابع يبرهن كفاءة لاعبي الخيماوي لدخول حلبة المنافسة بقوة، وتمنى أن يواصل الفريق المهمة حتى النهاية وفي ضوء تلك المعطيات نجد أن الدوري أصبح فوق صفيح ساخن وسيصل للنهاية الفريق القادر على مواصلة التقدم بثبات دون مطبات