أوولسن: العراق قادر على تخطي قطر وأستراليا - الإمارات اليوم

أوولسن: العراق قادر على تخطي قطر وأستراليا

اكد مدرب المنتخب العراقي النرويجي أوولسن، ان فريقه قادر على تخطي عقبة التعادل امام الصين في اولى مبارياته بالتصفيات الأسيوية المؤهلة لكأس العالم 2010 بجنوب افريقيا، وتحقيق الفوز على المنتخب القطري، ومقارعة المنتخب الاسترالي. وعلى الجانب الآخر حمّل عدد من لاعبي المنتخب العراقي مسؤولة التعادل امام الصين لحكم اللقاء الإيراني محسن تركي، الذي جاءت قراراته عكسية، ما اثر على تركيز اللاعبين، فيما يتعلق بإلغاء هدف صحيح للعراق لكرار جاسم، اضافة الى طرد نشأت اكرم في بداية الشوط الثاني.


واكد قصي منير ان الحكم الإيراني اسهم في توتر اعصاب لاعبي المنتخب، وبالتالي غاب التركيز عنهم في المباراة، فيما اشار يونس محمود الى ان حكم المباراة ذبح المنتخب العراقي بقراراته العكسية وبإلغاء هدف واضح لفريقه. وعلى الجانب الآخر رفض المدير الفني النرويجي اوولسن، التعليق على قرارات الحكم، مشيرا الى ان فريقه لم ينجح في تسجيل اهداف في مرمى المنتخب الصيني، الذي لعب بأسلوب دفاعي. واشار اوولسن الى ان تفوق المنتخب الأسترالي على القطري، وفوزه بثلاثية نظيفة لن يرهب بطل آسيا، بل سيدفع لاعبيه للاستفادة من السقوط امام المنتخب الصيني بالتعادل بهدف لكل منهما، خلال المباراة التي اقيمت على ملعب النادي الأهلي بدبي، الذي يستضيف مباريات المنتخب العراقي في التصفيات الآسيوية.
 
واكد اوولسن ان المنتخب العراقي يمتلك عناصر مميزة من اللاعبين، وقادر على مواصلة المشوار، والظهور بشكله المعروف كبطل لآسيا. ونفى اوولسن ان يكون توليه المسؤولية في اعقاب رحيل البرازيلي اوليفيرا، الذي نجح في قيادة العراق للفوز بلقب آسيا يسبب له نوعا من التوتر، لا سيما انه مطالب بالحفاظ على الإنجاز ومواصلة تقديم المزيد للكرة العراقية، وقال «تعاقدي مع الاتحاد العراقي منصب على ضرورة التأهل لنهائيات كأس العالم، على الرغم من الظروف التي تمر بها الكرة العراقية والعراق بشكل عام، والتي تجعل المهمة لا تخلو من الصعوبة، ولكنها ليست مستحيلة، وبشكل عام لدي ثقة كبيرة في اسود الرافدين، ولن تهتز بالتعادل الإيجابي امام المنتخب الصيني».
 
ومن جهة اخرى ابدى مدرب التنين الصيني الصربي فلاديمير بتروفيتش، ارتياحه من التعادل مع بطل آسيا، مشيرا الى ان المنتخب الصيني اصبحت له شخصية داخل الملعب، ولن يكون خصما سهلا، لا سيما ان الكرة الصينية تقدمت كثيرا خلال السنوات الأخيرة. وعن التعادل امام العراق اكد المدرب الصربي ان فريقه قدم مباراة قوية، ولعب في الشوط الأول بطريقة دفاعيه، لأنه يواجه بطل آسيا الذي يمتلك ابرز عناصر القارة من حيث القدرة الهجومية، وعندما خسر اسود الرافدين جهود يونس محمود، ومن بعده نشأت اكرم، دفع باللاعبين في الهجوم من اجل فرض السيطرة التي لاحت بالفعل لفريقه واستطاع ان يتعادل، على الرغم من انه كان الأقرب للفوز. واشار بتروفيتش الى ان المنتخب الصيني قادر على التأهل لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب افريقيا، وان لاعبي المنتخب الصيني لديهم طموح كبير لبلوغ ذلك الحلم. 
طباعة