أسباب تأخر التئام الجروح

تأخر الالتئام يعود أحياناً إلى أمراض مزمنة كالسكري. ■ أرشيفية

أفادت الجمعية الألمانية لجراحات الحوادث بأن عدم التئام الجروح بسرعة له أسباب عدة، منها ما يتعلق بطريقة تضميد الجرح، وما يتعلق بالأمراض المزمنة.

وأوضحت الجمعية أن الأسباب المتعلقة بتضميد الجروح، تتمثل في استخدام ضمادات خاطئة، أو استخدام الخيوط الجراحية بشكل غير سليم؛ فعلى سبيل المثال تتسبب الخيوط الجراحية المشدودة للغاية في الحد من إمداد الجرح بالأوكسجين اللازم للتماثل للشفاء.

وقد يرجع تأخر التئام الجروح إلى بعض الأمراض المزمنة كالسكري (خصوصاً القدم السكرية)، وأمراض الأوعية الدموية، مثل القصور الوريدي المزمن، ومرض الشريان المحيطي، والأورام وعلاجها الإشعاعي والكيماوي، واضطرابات جهاز المناعة والعدوى الشديدة مثل السل، إضافة إلى فقر الدم والجفاف.

ومن العوامل الأخرى، أيضاً، التقدم في العمر والتدخين، وبعض الأدوية، مثل: الأدوية النفسية، ومثبطات تخثر الدم وأدوية «كورتيكوستيرويد»، وأدوية السرطان.

كما أن سوء التغذية قد يكون سبباً؛ إذ تلعب البروتينات والفيتامينات والمعادن دوراً مهماً في عملية التماثل للشفاء.

لذا تجب استشارة الطبيب فور ملاحظة تأخر التئام الجرح، خصوصاً إذا كان مصحوباً بأعراض، مثل: الآلام الشديدة والنزيف.

 

طباعة