خبيرة أعصاب تشخّص المصابين بـ «أفانتازيا» عبر الرسم

مهمة رسم صورة من الذاكرة شبه مستحيلة للمصابين بهذه الحالة. أرشيفية

إذا طُلب منك رسم صورة لغرفة المعيشة بمنزل الأجداد من الذاكرة، فهل يمكنك فعل هذا؟ بالنسبة لمعظم الأشخاص هناك تفاصيل معينة من السهل تخيلها. ولكن بالنسبة لآخرين مثل تلك المهمة يمكن أن تكون شبه مستحيلة، إذ إن هؤلاء الأشخاص يعانون حالة نادرة تُسمى «أفانتازيا»، التي تمنعهم من تخيل الصور بسهولة في عين العقل (أو القدرة على التصوّر)، وفي الحقيقة عبارة «عين العقل» قد تكون عديمة المعنى بالنسبة لهم.

وأجرت ويلما باينبريدج، وهي أستاذ مساعد لعلم النفس في جامعة شيكاغو التي ترأست، أخيراً، دراسة لهذه الحالة التي يمكن أن تكون خلقية أو نتيجة المرور بصدمة.

وقررت باينبريدج، وهي خبيرة في علم أعصاب الإدراك والذاكرة، اختبار كمية الاختلافات بين الأفراد المصابين بـ«أفانتازيا» وهؤلاء من ذوي الصور النموذجية بشأن عدد محدد من مهام الذاكرة البصرية.

وبالنسبة للدراسة التي نشرتها مجلة «كورتكس» عرضت باينبريدج وزملاؤها ثلاث غرف على عشرات من الأفراد ذوي التخيّل النموذجي والمحدود، بحسب ما نقله موقع «ميديكال إكسبريس».

وكانت الاختلافات في تجربة الذاكرة مدهشة: «عادة ما يرسم الأفراد ذو التخيل النموذجي المفردات البارزة في الغرفة ذات كمية معتدلة من التفاصيل، مثل اللون وعناصر التصميم الرئيسة».

وعانى المصابون بـ«أفانتازيا» خلال التجربة، إذ تمكنوا من وضع أشياء قليلة في الغرفة. ولكن رسوماتهم غالباً ما كانت أكثر بساطة، واعتمدت في بعض الأوقات على توصيفات كتابية بدلاً من الرسم.

طباعة