خوفاً من عدوى كورونا.. 37% من الألمان ألغوا زيارات الطبيب

كشفت نتائج استطلاع للرأي أُجْرِي في ألمانيا أن 37% من الألمان ألغوا زياراتهم للطبيب أثناء أزمة كورونا خوفا من الإصابة بالعدوى.

وشمل استطلاع أجراه معهد يوجوف لحساب شركة التأمين سويس لايف 2158 شخصاً، وأوضحت النتائج أن هذه الإلغاءات ربما كانت هي السبب في زيادة حالات الشكوى من آلام الظهر.

يشار إلى أنه لا توجد إحصائية رسمية حتى الآن عن عدد المرات التي تم فيها إلغاء زيارة لعيادة الطبيب أو المستشفى في ألمانيا بسبب كورونا، غير أن نتائج الاستطلاع والتصريحات الصادرة عن أطباء ومستشفيات أظهرت أن عدداً كبيراً من المرضى ألغى أو أجَّل مثل هذه الزيارات في بداية الجائحة.

وقال أكثر من 80% ممن شملهم الاستطلاع إنهم كانوا يعانون في الشهور الماضية من آلام في الظهر. وأوضح 10% من هؤلاء أن الآلام أخذت تظهر بشكل متكرر منذ بداية الأزمة.

ووجه كثيرون من هؤلاء اللوم إلى أنفسهم قائلين إنه ربما كان السبب الرئيس في تكرار ظهور هذه الآلام هو قلة الحركة. فيما قال 35% إنه ربما كان السبب في ذلك هو المرتبة أو ألواح السرير.

وكشفت النتائج عن تباين في النسب بين الولايات، إذ ذكر 37% من سكان ولاية سكسونيا آنهالت أنهم كانوا يعانون بشكل متكرر من آلام الظهر، فيما وصلت هذه النسبة في ولاية مكلنبورج-فوربومرن إلى 23%.

وحثت شركة (سويس لايف) على عدم إرجاء زيارة الطبيب لمدة طويلة «فأمراض الجهاز الحركي تعد في الوقت الراهن ثاني أكثر الأسباب شيوعاً في العجز المهني».

طباعة