اتحاد الأطباء الألماني: الموجة الثانية من كورونا تحدث بالفعل.. لكنها لا تقارن بالأولى

ذكر الاتحاد الألماني للأطباء أن الموجة الثانية من جائحة كورونا التي يخشى قدومها كثيرون تحدث بالفعل.

وقالت رئيسة الاتحاد سوزانه يونا في تصريحات لصحيفة «أوجسبورجر ألجماينه تسايتونج» الألمانية الصادرة اليوم الثلاثاء: «نحن بالفعل في موجة ارتفاع ثانية مسطحة»، مضيفة في المقابل أن هذه الموجة لا يمكن مقارنتها بأعداد الإصابات التي تم تسجيلها خلال شهري مارس وأبريل الماضيين، إلا أن أعداد الإصابات الجديدة تتزايد.

وتابعت: «بذلك هناك خطر أن نبدد النجاحات التي أحرزناها في ألمانيا حتى الآن لشعورنا بمزيج من الكبت والرغبة في العودة للحياة الطبيعية».

وأوضحت رئيسة الاتحاد أن المستشفيات مجهزة لمواجهة موجة ثانية من الجائحة، لافتة إلى أنه على النقيض من الموجة الأولى، لا يجب إخلاء الأسرة في المستشفيات بوجه عام لحالات كورونا في هذه المرة، بل يجب تنظيمها حسب الحاجة.

وقالت: «نظراً لأن الوباء يتراكم ببطء، يتعين علينا توفير خيارات علاج متدرجة لمرضى كوفيد-19؛ أي مراعاة التدرج الزمني في تخصيص الأسرة».

ووفقاً للاتحاد، فإنه من الناحية العملية سيُجرى تخصيص عدد أقل من أسرة العناية المركزة في المرحلة الأولى. وإذا تم شغلها، فإن المرحلة الثانية تدخل حيز التنفيذ عقب 24 ساعة، ويُجرى توسيع القدرات في وحدات العناية المركزة.

وحثت سوزانه يونا بشدة على الامتثال لقواعد السلامة الصحية وارتداء الكمامات، مشبهة ارتداء الكمامات بتطبيق ربط حزام الأمان في السيارة، إذ كانت هناك مقاومة عنيفة في الامتثال لهذا الإلزام في ذلك الحين، مضيفة أن الكثير من الناس اليوم يشعرون بأن إلزام ارتداء الكمامات أشبه بفرض وصاية عليهم، موضحة أن العكس هو الصحيح: «فمثلما ينقذ الحزام الأرواح، كذلك تنقذ الكمامات الأرواح».

طباعة