صدمة في أميركا: وفاة صبي بكورونا.. رفضوا علاجه لعدم وجود تأمين صحي

حُرم صبي صغير يعتقد أنه توفي بسبب الإصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) من العلاج في عيادة للرعاية العاجلة في كاليفورنيا لأنه لم يكن لديه تأمين صحي، حسبما أفاد ريكس باريس، عمدة مدينة لانكستر شمال لوس أنجلوس، بولاية كاليفورنيا الأميركية أمس الجمعة.

وتسببت وفاة الصبي التي وقعت مؤخراً في صدمة في جميع أنحاء الولايات المتحدة، إذ يعتقد أنها أول وفاة لقاصر في البلاد ناتجة عن (كوفيد 19) الذي كان يعتقد في السابق أنه يستهدف فقط بعض المسنين والذين يعانون من حالات مزمنة .

وقال باريس إن الصبي (17 عاماً): «لم يكن لديه تأمين، لذلك لم يعالجوه»، موضحاً أنه بعد إبعاده عن مركز الرعاية العاجلة، أرسل إلى مستشفى عام، لكنه «أصيب بسكتة قلبية» في الطريق.

ووفقاً للبيانات التي جمعتها جامعة جون هوبكنز، يوجد في ولاية كاليفورنيا 4200 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا. وتخطت الولايات المتحدة الآن جميع دول العالم من حيث عدد الإصابات التي بلغت نحو 97 ألف حالة.

طباعة