شابة مصرية مصابة بكورونا من داخل العزل الصحي: هذه قصتي ووصيتي لكم

    "الموضوع خطر، اقعدوا في البيت.. هذه الطريقة الوحيدة للوقاية".. بهذه الكلمات نصحت شابة مصابة بفيروس كورونا المستجد في أحد مستشفيات العزل الصحي في مصر، داعية الجميع إلى أن يأخذوا الموضوع بجدية، وألا "يغلطوا غلطتها"، إذ اعتبرت نفسها بعيدة عن العدوى، ومارست حياتها بشكل طبيعي: مقابلات وزيارات وخروج وحتى سفر حتى فوجئت بإصابتها بالمرض.

    وقالت الشابة في مقطع متداول بشكل واسع على منصات ومواقع عدة إن هذه المرة الأولى التي تسجل فيها فيديو، لأنها شعرت بأنه مهم أن تتكلم مع الناس كلها، مشيرة إلى أن الأعراض التي عانت منها لم تكن قوية، لكن نتيجة التحاليل من فيروس كورونا جاءت إيجابية، ومازال موجوداً، وناشدت الجميع بأن يأخذوا الموضوع بجدية، وأن يقللوا الزيارات ومقابلات الأصدقاء، وعدم التعامل مع الأمر على أنه بسيط، لأنها أخطأت وكانت تخرج وتسافر واعتبرت العدوى بعيدة عنها، ولكنها كانت مخطئة، إذ ثبت أن أي شخص يمكن أن يصاب بالفيروس.

    وأضافت "أرجوكم لا تستهتروا، لا تزوروا بعضكم، إذ يمكن أن يزور شخص صغير آخر كبيراً في العمر ويتسبب له في الإصابة، وممكن أن ينقل صغار السن الفيروس إلى آخرين، فهي أمانة.

    وتابعت "خلوا بالكم من نفسكم.. الموضوع خطر، اقعدوا في البيت، مش عارف أقول ايه.. هذه الطريقة الوحيدة للوقاية، الخروج في هذا الوقت خطر، ممكن أن تنقل الفيروس في المواصلات.. في شغلك، في أي مكان، حافظوا جداً، والناس اللي مضطرة تنزل تشتغل تحاول ألا تلمس وجهها طول ما هي بره، واغسل ايدك كل شويه.. امسح مفاتيحك بمعقم وكل شيء لمسته".

    ودعت بأن يحفظ الله الجميع، وأن يرفع البلاء والوباء، وطلبت من الجميع الدعوات لها بأن تخرج من العزل الصحي على خير.

     

    طباعة