تحذير لمخزني المطهرات خوفاً من "كورونا".. قد تسببون كارثة

ذكر خبراء الصحة أنه لا توجد حاجة لاستخدام المطهر لحماية نفسك من الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، مشيرين إلى أنه يكفي غسل اليدين بانتظام بالماء والصابون.

وتقول مديرة معهد الصحة العامة، في مستشفى جامعة لايبتسيغ في ألمانيا، الطبيبة إيريس شابرني، إن «فيروس كورونا المستجد هو فيروس يمكن إزالته بسهولة من اليدين بغسلهما بشكل شامل، وبالتالي ليس ضرورياً لأغلبية الأشخاص تخزين المطهرات».

ليس من غير الضروري فحسب، لكن يمكن أيضاً أن يكون خطراً على الأشخاص المرضى بشكل خطير.

وتضيف شابرني: «المطهرات مطلوبة بشدة في أماكن أخرى، فالعاملون بالمجال الطبي يحتاجون إليها ليس بالضرورة بسبب فيروس كورونا، لكن لمكافحة غيره من مسببات الأمراض، لأن الأشياء يجب أن تتم سريعاً في العمل بالمستشفيات يومياً»، موضحة أنه ليس هناك دائماً وقت لغسل اليدين بشكل شامل في المستشفيات.

وهناك أشخاص تعد حمايتهم من مسببات الأمراض ضرورية في المنزل، مثل مرضى السرطان بعد العلاج الكيماوي، على سبيل المثال. وتكمل شابرني: «ستكون كارثة حقاً إذا لم تكن هناك أي مطهرات»، لأن جميعها نفدت من المتاجر.

وحذرت، أيضاً، من الإرشادات التي تفيد بمزج الأشخاص للمطهرات المنتشرة عبر الإنترنت. ويرجع هذا لأحد الأسباب أن المطهرات هي غير ضرورية، ويمكن أن تجعل الأشخاص يتجاهلون الغسل الملائم لليدين.

والأهم أنه يمكن أن يكون خطيراً، في حال لم تكن هناك أي مواد مرطبة في الخليط الذي يصنعه المرء بنفسه. وتقول شابرني: «ثم تجف اليدان وتصير متشققة؛ ما يجعلهما أكثر عرضة لمسببات الأمراض».

طباعة