الدورة الجديدة تنطلق 26 الجاري

    10 طرق لـ «القافلة الوردية» لنشر الأمل والإيجابية

    مع قرب انطلاق دورتها العاشرة، في 26 فبراير الجاري، سلطت مسيرة فرسان القافلة الوردية الضوء على أهم الطرق التي تبنتها لتعزيز جهود المجتمع نحو مكافحة سرطان الثدي، وإحداث تغييرات إيجابية في حياة المرضى، والجهود التي بذلتها لنشر الأمل بالعلاج والشفاء منه. وستقدم الدورة العاشرة من القافلة الوردية، على مدى 10 أيام، فحوصاً طبية مجانية، ومحاضرات وورشاً تثقيفية، لنشر الوعي بين أفراد المجتمع الإماراتي، حول أهمية الفحص الذاتي، وإجراء الاختبارات الدورية، للكشف المبكر عن أي إصابة.. وهنا 10 طرق تبنتها المسيرة للإسهام في مكافحة سرطان الثدي.

    لمشاهدة الموضوع بشكل كامل، يرجى الضغط على هذا الرابط.

    طباعة