«التـونيك» مناسب لكل الأوقات

التونيك قطعة أساسية في خزانة ثياب المرأة. د.ب.أ

يُعد التونيك قطعة ملابس أساسية لا غنى عنها في خزانة ثياب المرأة، وتقول مستشارة المظهر بمدينة فرانكفورت غرب ألمانيا، زيلكه غيرلوف، عن السبب في ذلك «يتمتع التونيك بخصائص رائعة؛ إذ يوحي دائماً بالحيوية، ويحمل طابعاً صيفياً، ويضفي في الغالب لمسة تفرد وأناقة على المظهر العام». وفي ظل درجات الحرارة العالية في الصيف يُعد التونيك قطعة الملابس الفوقية المثالية بفضل خامته الرقيقة، كما أنه يوحي بأن المرأة ترتدي ملابس «أنيقة». لذا فهو لا يُعد مناسباً فقط للعطلات أو على الشواطئ، بل أيضاً في «المكاتب غير المتحفظة بشكل مبالغ فيه» إذا ما تم ارتداء بليزر فوقه وتوب تحته. وأشارت غيرلوف إلى أن تشكيلات الملابس الحديثة تتضمن أنواعاً كثيرة من التونيك، إذ تطل تصميمات التونيك بنماذج كبيرة الحجم ومعنوية، وكذلك موضوعات مستوحاة من عالم الحيوان، وكذلك مطبوعات بألوان زاهية ومبهجة. وتزدان قصات التونيك بالترتر والأحجار الكريمة للزينة، وأضافت خبيرة الموضة الألمانية أنه يتم حالياً قص الكثير من البلوزات البيضاء ذات التطريز المثقوب على هيئة تونيك.

ويعمل التونيك الذي يتخذ شكل حرف «A» كلما اتجه إلى أسفل على إخفاء الدهون في منطقة البطن أو الخصر، كما أنه يداري الأكتاف العريضة، وتقول غيرلوف إن التونيك ينبغي «ألا ينتهي عند أكثر المواضع الممتلئة مثل الخصر أو الفخذ، لأنه سيبرز هذه المناطق فقط»، مشيرة إلى أنه يستحسن أن يكون السروال الذي يتم ارتداؤه تحته ذا قصة ضيقة، ويعد الليجنز والجينز ذو السيقان النحيفة وكذلك السراويل المستقيمة مناسبة للتونيك تماماً.

طباعة