«مسلسلات المستشفيات» تعطي صورة طبية خاطئة

قالت دراسة كندية، إن الفرق الطبية في مسلسلات تلفزيونية مثل غرفة طوارئ «إي.آر» ومثل «الدكتور هاوس»، قد تهرع لإنقاذ حالة طارئة لكنّ الاطباء والممرضين في هذه المسلسلات يقضون نحو نصف أوقاتهم يتصرفون بشكل خاطئ. ودرس الباحثون من جامعة دالهاوزي في هاليفاكس بمقاطعة نوفا سكوتيا الكندية، عددا من المسلسلات التلفزيونية المحبوبة مثل «غرفة طوارئ»، و«الدكتور هاوس»، والتشريح للدكتور غراي «غرايز أناتومي» وممارسة خاصة «برايفيت براكتيس» بقصد معرفة ما إذا كانت هذه المسلسلات الطبية تساعد المشاهد على الدراية بالاسعافات الاولية أو كيفية التعامل مع حالات الطوارئ. ووجد الباحثون انه خلال 327 حلقة حدثت 59 حالة طوارئ، منها 51 حالة حدثت في المستشفى وأن معظم الاسعافات الاولية قام بها ممرضون أو أطباء.

لكن الدراسة رصدت ممارسات خاطئة منها الامساك بالمريض بقوة في محاولة لمنعه من القيام بأي حركات مفاجئة أو لإدخال شيء في فمه وذلك في 25 حالة من بين نحو 46 حالة. وجاء في الدراسة التي نشرت، أمس، أن الاسعافات الاولية طبقت بشكل مناسب في 17 حالة طوارئ، أي بنسبة 29٪، لكن لم يمكن الاستيثاق من دقة الاسعافات الاولية التي اتبعت في 15 حالة أي بنسبة 25٪. وقال الباحث اندرو مولر، إن المسلسلات التلفزيونية هي وسيلة تعليم جيدة للمشاهدين، ولذلك من دواعي القلق أن تتضمن معلومات غير دقيقة عن التعامل مع حالات الطوارئ، بنسبة تصل الى 50٪ من الوقت.
طباعة